صحافيو المغرب يطالبون بإلغاء سجن الإعلاميين   
الأحد 28/4/1429 هـ - الموافق 4/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

صحفيون مغاربة في تجمع تضامني السبت مع زميل لهم يقضي عقوبة سجنية (الفرنسية)

دعا صحفيون مغاربة إلى إلغاء العقوبات السجنية في القضايا المتعلقة بمحاكمة الإعلاميين، كما أكدت نقابتهم أنه "لا وجود لضمانات حقيقية لممارسة حرية الصحافة في المغرب".

وقال رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية يونس مجاهد أثناء تجمع تضامني مع صحافي مسجون في مدينة الدار البيضاء إن النقابة "ضد العقوبات السالبة للحرية" وتطالب بسحبها من قانون الصحافة المعمول به حاليا في المغرب.

وطالب الحاضرون في التجمع بالإفراج عن الصحافي المغربي مصطفى حرمة الله الذي يمضي عقوبة بالسجن سبعة أشهر بسبب نشره في صحيفة "الوطن الآن" ما اعتبرته السلطات المغربية "وثائق سرية" في 2007 تتعلق بمكافحة الإرهاب في المغرب.

وأوضحت النقابة في تقريرها السنوي عن حرية الصحافة بالمغرب -الذي نشرته السبت- أنه ليس في هذا البلد ضمانات لحرية الصحافة "رغم وجود قوانين وخطاب رسمي تؤكد التمسك بحرية التعبير وحقوق الإنسان".

ومن جهته دعا عبد الإله بن عبد السلام -نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان- إلى "إضفاء الديمقراطية على وسائل الإعلام العامة وإلغاء عقوبات السجن للصحافيين واعتماد قانون حول حق الحصول على المعلومات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة