قوات الاحتلال تتوغل في جنين وشرق غزة   
الأحد 1423/7/8 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينية تنظر بحسرة إلى أطلال منزلها الذي دمرته قوات الاحتلال
في مخيم رفح أثناء اجتياحها له أمس الأول
ــــــــــــــــــــ

سلطات الاحتلال تغلق الأراضي الفلسطينية في يوم الغفران وتزعم إبطال عملية فدائية
ــــــــــــــــــــ

عبد ربه يناشد العالم التدخل العاجل لإنقاذ مدينة نابلس من الحملة التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضدها
ــــــــــــــــــــ

توغلت قوات الاحتلال تعززها المدرعات في قوت متأخر الليلة الماضية شرق قطاع غزة ومدينة جنين بشمال الضفة الغربية حيث أصيب فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن طابورا من المدرعات الإسرائيلية دخل منطقة مشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني شرق مدينة غزة.

وأوضحت المصادر أن الطابور المكون من نحو 10 آليات مدرعة بينها دبابات, توغلت نحو 2.5 كلم في هذه المنطقة. ولم تعرف على الفور ملابسات هذه العملية.

جاء ذلك في أعقاب قيام جنود الاحتلال -ترافقهم دبابات وجرافات عسكرية- بالتوغل شرق رفح جنوب قطاع غزة، كما قاموا بتجريف أراض زراعية. وقالت مصادر أمنية فلسطينية "إن الجيش الإسرائيلي توغل بدبابات وجرافات عسكرية حوالي 200 متر في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية شرق معبر رفح الحدودي بين مصر ومدينة رفح جنوب قطاع غزة".

دبابة إسرائيلية تتوغل شمال قطاع غزة الأسبوع الماضي

وأضافت المصادر "أن الجرافات العسكرية قامت بتجريف أراض زراعية في المنطقة قبل أن تنسحب إلى الشريط الحدودي"، موضحة أن "الجيش الإسرائيلي اعتقل صاحب الأرض وابنه". وكان الجيش الإسرائيلي تدعمه دبابات وجرافات عسكرية, قد توغل مساء الخميس مئات الأمتار في ثلاث مناطق برفح وسط إطلاق النار من الدبابات والمروحيات مما أدى إلى استشهاد فلسطيني وإصابة ستة آخرين.

كما أفادت المصادر الأمنية أن دبابات إسرائيلية توغلت أيضا في جنين بشمال الضفة الغربية حيث أصيب فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين، وأوضحت المصادر أن المدينة تخضع لحظر التجول. وأضافت المصادر أن وحدات من الجيش الإسرائيلي قامت بعمليات تفتيش في المنازل بقرية شحادة جنوب جنين, بحثا عن مطلوبين من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ولكنها لم تعط إيضاحات إضافية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال تحاصر مسجد قرية وادي البيذان شمال مدينة نابلس التي تخضع لحصار ومنع تجول منذ 85 يوما، كما فجرت منزلا في قرية عنزه جنوب جنين ادعت أنه يستعمل في صناعة المتفجرات.

إغلاق الأراضي الفلسطينية
في السياق نفسه قال متحدث باسم جيش الاحتلال إن القوات الإسرائيلية اعتقلت في شمال الضفة الغربية فلسطينيا يشتبه في أنه كان يخطط لتنفيذ عملية فدائية في إسرائيل أثناء عيد الغفران اليهودي. وأضاف المتحدث أن هذا الفلسطيني اعتقل صباح أمس في بلدة بير الباش الواقعة جنوب غرب مدينة جنين دون أي إيضاح آخر.

وأعلن المتحدث العسكري في بيان مساء أمس أن جيش الاحتلال سيغلق تماما الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة عيد الغفران اليهودي "يوم كيبور". وأضاف المصدر أن وحدة خاصة تابعة للجيش اعتقلت في رام الله بالضفة الغربية ناشطا من حركة حماس كان مطلوبا لدى الإسرائيليين, دون أن يكشف عن اسمه.

وتحتفل إسرائيل واليهود اعتبارا من عصر اليوم الأحد ولمدة 24 ساعة بيوم كيبور أو يوم الغفران, وهو العيد الأكثر قدسية عند اليهود.

مناشدة فلسطينية
وناشد وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه العالم "التدخل العاجل" لإنقاذ مدينة نابلس بالضفة الغربية من "حملة التدمير المنظمة والشاملة" التي تشنها إسرائيل ضدها.

فلسطينية تسير بين حطام السوق التاريخي الذي دمره الاحتلال في نابلس (أرشيف)
وجاء في نداء عاجل وجهه عبد ربه إلى العالم ونشرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) "إننا نناشد كافة المؤسسات العربية والدولية ومجالس البلديات في العالم التدخل العاجل لإنقاذ مدينة نابلس بالضفة الغربية من حملة التدمير المنظمة والشاملة التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضدها".

وأوضح الوزير الفلسطيني أن "جيش الاحتلال ومنذ 72 يوما يواصل فرض العقوبات الجماعية على مواطني مدينة نابلس من خلال فرض الحصار ومنع التجول عليهم وإغلاق محالهم التجارية ومنعهم من مزاولة أعمالهم ومنع الطلاب من الالتحاق بالمدارس والجامعات، إضافة إلى تعرض المباني التاريخية في البلدة القديمة إلى الدمار".

وطالب عبد ربه "منظمة اليونيسكو والمجالس البلدية في المدن العربية والعالم بالتدخل الفوري لإنقاذ المدينة وكنوزها التاريخية من الحملة البربرية التي تستهدفها تاريخيا واقتصاديا واجتماعيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة