بن لادن يتعهد بمواصلة قتال الأميركيين ويهاجم القادة العرب   
الأحد 14/12/1423 هـ - الموافق 16/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يتحدث في شريط فيديو (أرشيف)
حذر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أن كلا من مصر وسورية والسودان وإيران ستكون الهدف الثاني للولايات المتحدة فور انتهاء الأخيرة من ضربها للعراق، وتوعد واشنطن بمواصلة القتال ضدها.

وبحسب رسالة صوتية بثها موقع "أبو بنان الإسلامي" الإلكتروني اليوم حث بن لادن المسلمين على ضرورة الاقتناع بإمكانية هزيمة الأميركيين، مذكرا بالعمليات العديدة عبر العالم ضد أهداف أميركية في السنوات الماضية.

وندد بن لادن في خطابه الجديد الذي وصف بأنه خطبة العيد "بالحرب الصليبية" التي تشنها الولايات المتحدة على الدول العربية، معتبرا أن الحرب المحتملة على العراق ما هي إلا حلقة في سلسلة الاعتداءات المعدة لدول المنطقة بما فيها سورية وإيران ومصر والسودان. ووصف زعيم القاعدة الأجواء السياسية الحالية بأجواء سايكس بيكو ولكن هذه المرة "تحت عنوان اتفاقية بوش وبلير، ولكنها تحت نفس الراية الصليبية وغايتها تحطيم أمة الإسلام" .

ورأى بن لادن أن استهداف أميركا للمنطقة ليس سحابة صيف عابرة بل هي "هدف إستراتيجي لا يغيب عن نظر السياسة الأميركية الماكرة التي ترمي إلى تقسيم المنطقة" مشيرا إلى أنه مع بداية حرب الخليج الثانية أنشأت أميركا قواعد عسكرية مهمة وخطيرة في المنطقة واليوم يبدو أن الوقت المناسب للتقسيم قد حان.

و أضاف أن من أهداف هذه الحملة "الصليبية" الجديدة تهيئة الأجواء في المنطقة بعد التقسيم لقيام ما يسمى بدولة إسرائيل الكبرى، التي تضم داخل حدودها أجزاء كبيرة من العراق ومصر مرورا بسورية ولبنان والأردن وكامل فلسطين وأجزاء كبيرة من بلاد الحرمين السعودية.

وتطرق إلى أحداث سبتمبر/ أيلول بقوله "أغار المجاهدون بطائرات العدو في عملية جريئة جميلة، ما عرفت البشرية لها مثيلا فحطموا أصنام أميركا وأصابوا وزارة الدفاع في صميم قواها، وأصابوا الاقتصاد الأميركي في سويداء قلبه فمرغوا أنف أميركا في التراب ومرغوا كبرياءها في الطين".

وتابع يقول "إنه بدا للناس بعد الأحداث أن أميركا يمكن أن تضرب وأن تذل وتهان وتقهر وللمرة الأولى يعي الشعب الأميركي حقيقة القضية الفلسطينية وإن ما أصابهم في مانهاتن كان بسبب سياسات حكوماتهم الظالمة".

وشن بن لادن هجوما عنيفا على الحكام العرب، وخاصة حكام دول الخليج إضافة إلى رئيس الحكومة الأفغانية حامد كرزاي بينما وصف الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه الأحمق المطاع وفرعون العصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة