مجلس الأمن يمدد مهمة الأمم المتحدة في البوسنة   
الخميس 1423/4/24 هـ - الموافق 4/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن في الأمم المتحدة
صوت مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر الأربعاء على قرار مدد بموجبه مهمة الأمم المتحدة في البوسنة والهرسك حتى 15 يوليو/ حزيران الحالي.

وساندت الولايات المتحدة أعضاء مجلس الأمن الدولي في مد عمل بعثة السلام في البوسنة 12 يوما.

وبموافقتها على تمديد بقاء البعثة فإن الولايات المتحدة تؤجل الآن مطلبها لحصانة شاملة لجنودها لحفظ السلام من المحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية الجديدة التي بدأت ولايتها يوم الاثنين. وكان المجلس قد وقف أمس عاجزا عن التوصل إلى اتفاق بين أعضائه الـ15 على نص يرضي الولايات المتحدة في هذا الخصوص.

وهددت واشنطن بإغلاق البعثات الدولية واحدة تلو الأخرى إذا لم يوافق مجلس الأمن الدولي على مطلبها بإعفاء جنودها العاملين في بعثات دولية من أي ملاحقة جنائية من جانب المحكمة الدولية.

وتقدمت الولايات المتحدة بمقترح للمجلس بأن يمنح الجنود العاملون في قوات حفظ السلام من الدول التي لم تصادق بعد على المعاهدة حصانة لمدة 12 شهرا وبعد هذه المدة يمكن للمحكمة ملاحقة المتهمين منهم ولكن بعد التصويت على ذلك في مجلس الأمن.

كوفي أنان

ويأتي قرار مجلس الأمن بعد رسالة بعث بها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول طلب منه فيها تحاشي تعريض مجمل عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة للخطر.

وأشار أنان في هذه الرسالة إلى أنه حسب خبرته الشخصية فإن "أي عنصر من عناصر هذه العمليات لم يرتكب أبدا نوع الجرائم الذي يعرضه للملاحقة أمام المحكمة الجنائية الدولية".

وأضاف في رسالته التي وزعت نسخ منها على الصحفيين "أن المسألة التي تثيرها الولايات المتحدة هي بعيدة الاحتمال جدا ولكن في الوقت نفسه فإن المهدد هو مجمل نظام عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة". وأوضح "يجب أن تكون هناك حلول لهذه المسألة تحول دون حمل مجلس الأمن على تبني قرار قد نعرب جميعنا وبأسرع ما يمكن عن أسفنا العميق لنتائجه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة