فان غال: البداية السيئة أحبطت لاعبي مانشستر   
الاثنين 1435/10/23 هـ - الموافق 18/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

أكدت الخسارة التي تكبدها مانشستر يونايتد على ملعبه أولدترافورد أمام سوانسي 1-2 في أول مباراة رسمية بإشراف الهولندي لويس فان غال عمق الأزمة التي يتخبط بها "الشياطين الحمر" وصعوبة المهمة أمام المدرب الجديد.

ودخل مانشستر يونايتد المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه في خمس مباريات وتعادله في واحدة خلال الاستعداد للموسم الجديد بينها انتصارات على ريال مدريد وليفربول وروما، لكن المشكلة القديمة طغت مجددا في أول جولة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وعلى الرغم من استحواذه على الكرة بنسبة ستين في المائة في مواجهة منافسه سوانسي، لم يشكل مانشستر يونايتد خطورة حقيقية على مرمى الخصم الذي استغل فرصتين سجل منهما هدفيه ليخرج بفوز ثمين.

واعتبر فان غال أن نتيجة مباراة سوانسي أحبطت معنويات الفريق مجددا.

وما زاد من وقع الهزيمة كونها الأولى لمانشستر يونايتد على أرضه أمام سوانسي والأولى أيضا في مباراة افتتاحية على أرضه منذ عام 1972.

ومنح فان غال فرصة المشاركة منذ مطلع المباراة للشابين تايلر بلاكيت وجيسي لينغارد واعتمد طريقة لعب 3-5-2 قبل أن يضطر إلى تغييرها مطلع الشوط الثاني واعتماد طريقة 4-4-2.

وعلى الرغم من أن مانشستر يونايتد بدأ الشوط الثاني بشكل جيد وتمكن من إدراك التعادل بواسطة هدف جميل لواين روني، فإن الأخطاء تكررت واستغل سوانسي إحداها ليسجل هدف الفوز.

وكان مانشستر يونايتد خسر عامل الخبرة وتحديدا في خط الدفاع بعد رحيل ريو فرديناند ونيمانيا فيديتش وباتريس إيفرا دفعة واحدة نهاية الموسم الفائت، ولم يتمكن حتى اليوم من إيجاد البديل المناسب، وقد ارتبط النادي بأسماء عدة في الأيام الأخيرة وعلى رأسها الأرجنتيني ماركوس روخو والمغربي مهدي بنعطية، لكن المفاوضات لم تثمر عن شيء حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة