بونتي تتفقد مواقع جرائم الحرب في كرواتيا   
الثلاثاء 25/2/1423 هـ - الموافق 7/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كارلا ديل بونتي
بدأت المدعية العامة في محكمة جرائم الحرب الدولية بلاهاي كارلا ديل بونتي اليوم جولة على مواقع جرائم الحرب شرق كرواتيا وسط إجراءات أمنية مشددة. واستهلت بونتي جولتها التي يرافقها خلالها نائب رئيس الوزراء الكرواتي غوران غرانيتش ووزيرة العدل إنغريد أنتيسيفيتش بزيارة مدينة فوكوفار التي تعتبر رمز معاناة البلاد خلال الحرب الكرواتية الصربية بين عامي 1991 و1995.

وقد هدم جزء كبير من هذه المدينة الواقعة على ضفاف نهر الدانوب بعد حصار دام ثلاثة أشهر في نوفمبر/ تشرين الثاني 1991, حيث قام جنود صرب بارتكاب مجازر أسفرت عن مقتل 1100 شخص. ومن المقرر أن تزور بونتي مزرعة قريبة من المدينة شهدت إعدام 250 مدنيا وجنديا من غير الصرب عقب الاجتياح الصربي للمدينة.

وتلاحق لاهاي ثلاثة ضباط فارين من جيش يوغسلافيا السابقة هم ميل مركسيتش وفيسيلين سلييفانكانين وميروسلاف راديتش بتهم ارتكاب جرائم خلال حصار فوكوفار التي وضعت تحت إدارة الأمم المتحدة عام 1995 قبل إعادة دمجها في كرواتيا عام 1998.

وألقت بونتي نظرة على معسكر إردوت الذي استخدمه الصرب موقعا للتدريب مع بدء الحرب الصربية الكرواتية. وشاهدت المدعية العامة شريطا مصورا حول أحداث عام 1991, يعرض كيف حاصر الجيش اليوغسلافي المنطقة عندما أعلنت كرواتيا استقلالها.

محققون يتفحصون مقبرة جماعية اكتشفت في لوفاس جنوب فاكوفار العام الماضي
ويضم المعسكر -الذي كان في الماضي تابعا للجيش اليوغسلافي قبل تفكك البلاد- سجنا تؤكد السلطات الكرواتية أن ما بين 60 و200 مدني كرواتي قتلوا داخله, رغم عدم العثور على جثثهم. وكان المسلحون الصرب المعروفون باسم (نمور أركان) بقيادة زيليكو رازنياتوفيتش المشهور بأركان الذين عرفوا بارتكاب تجاوزات قد استخدموا هذا الموقع قاعدة لهم. وتتهم محكمة جرائم الحرب أركان -الذي اغتيل في يناير/ كانون الثاني في بلغراد- بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وعرجت بونتي خلال جولتها على مدينة بروفو سيلو حيث تم استخراج جثث 24 مدنيا كرواتيا. واستمعت المدعية العامة لشهود عيان حول المجازر التي ارتكبها الصرب في المنطقة. كما زارت نصبا تذكاريا في المدينة أقيم على أرواح 12 ضابط شرطة كرواتيين قتلوا هناك في مايو/ أيار 1991 في أول اشتباكات بين الشرطة الكرواتية والجنود الصرب قبل بدء الحرب.

وكانت ديل بونتي وصلت أمس إلى العاصمة الكرواتية زغرب حيث أجرت محادثات مع رئيس الوزراء إيفيكا راكان تناولت مسائل التعاون بشكل عام بين كرواتيا ومحكمة جرائم الحرب الدولية.

يذكر أن العلاقات بين زغرب والمحكمة الدولية شهدت تطورا ملحوظا منذ هزيمة الوطنيين في الانتخابات التشريعية في يناير/ كانون الثاني 2000 وتشكيل الحكومة الحالية التي توصف بالمعتدلة وتؤيد إقامة علاقات تعاون أفضل مع المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة