أنان والأمم المتحدة يتسلمان جائزة نوبل للسلام   
الاثنين 1422/9/24 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان يتحدث للصحفيين في العاصمة النرويجية أوسلو وقد جلس إلى يمينه هان سيونغ سو

يتسلم كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة جائزة نوبل للسلام اليوم على الرغم من إعلانه أنه يكاد يكون من غير اللائق الاحتفال بالسلام في وقت تندلع فيه الحروب في مناطق مختلفة من العالم مثل أفغانستان والشرق الأوسط.

وسيتسلم أنان الجائزة مع وزير خارجية كوريا الجنوبية هان سيونغ سو رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال حفل يبدأ في الساعة 1200 ظهرا بتوقيت غرينتش في قاعة مدينة أوسلو التي فرضت عليها حراسة مشددة. ويتقاسم أنان والأمم المتحدة كمؤسسة الجائزة التي تتألف من ميدالية ذهبية وشهادة وشيك بمبلغ عشرة ملايين كرون سويدي (953.500 دولار).

وسيحضر كثيرون من الحائزين سابقا على جائزة نوبل الاحتفال وذلك بعد 100 عام من منح أول جائزة لهنري دونانت المؤسس السويسري للصليب الأحمر وداعية السلام الفرنسي فريدريك باسي. وقالت لجنة جائزة نوبل المؤلفة من خمسة أعضاء إن جائزة هذا العام تكرم العمل من أجل الوصول إلى عالم أكثر تنظيما وسلاما.

ولكن أنان قال أمس "يكاد يكون من غير اللائق على ما يبدو قبول جائزة سلام في الوقت الذي مازال فيه أشخاص كثيرون في مناطق مختلفة من العالم يعانون من ويلات الحروب".

وحث أنان خلال مؤتمر صحفي واشنطن على عدم توسيع حربها على ما يسمى بالإرهاب إلى العراق بعد هزيمة طالبان في أفغانستان حيث قال إن العالم يواجه عقودا من إعادة البناء. وقال إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، الذي حصل على جائزة نوبل للسلام في عام 1994، وأرييل شارون رئيس وزراء إسرائيل يحتاجان إلى مساعدة دولية للعودة إلى مائدة المفاوضات بعد تصاعد التوتر في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة