رفسنجاني يغادر مجلس الخبراء   
الثلاثاء 1432/4/4 هـ - الموافق 8/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

رفسنجاني (يسار) خسر منصبه لصالح منافسه مهدوي (الفرنسية)

انتخب آية الله محمد رضا مهدوي كني رئيسا جديدا لمجلس خبراء القيادة، بعدما سحب الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني ترشيحه للمنصب إثر انتقادات وجهها له محافظون لقربه من المعارضة الإصلاحية.

وبحسب وكالة مهر شبه الرسمية، حصل مهدوي كني على 63 صوتا من أصل أصوات 86 شخصا هم إجمالي أعضاء المجلس.

وقال رفسنجاني الذي رأس المجلس منذ عام 2007 في كلمة أمامه نقلتها وكالة الطلبة للأنباء، إنه "لا ينوي إثارة خلاف"، وأضاف إذا ترشح "مهدوي كني للمنصب فإنني سأنسحب لمنع أي انشقاق".

وكانت وسائل إعلام إيرانية قالت الأسبوع الماضي إن أكثر من 50 عضوا بالمجلس أيدوا ترشيح مهدوي كني للمنصب، لكنه ظل متكتما على قرار ترشحه لرئاسة المجلس.

يشار إلى أن مجلس خبراء القيادة الإيرانية هو الهيئة الأساسية في النظام الإيراني الذي عهد إليه الدستور مهمة تعيين وعزل المرشد الأعلى للجمهورية، ولكنه لم يمارس هذه السلطة منذ تأسيسه عام 1983.

وكان رفسنجاني يرأس المجلس منذ عام 1989، ولا يزال يشغل رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام، وهو هيئة تحكيم لتسوية الخلافات بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور.

وقال مراقبون إنهم يعتقدون أن مهدوي كني اختير -ببساطة- للإطاحة برفسنجاني من منصبه، حيث اعتبر ذلك ضربة لمحاولة رفسنجاني لعب دور وساطة بين المحافظين الذين يتولون السلطة في البلاد وبين المعارضة الإصلاحية التي تهمش بشكل متزايد منذ فوز أحمدي نجاد بفترة رئاسة أخرى في الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة