تغريدات تكشف موقعَ نيوزيلنديٍ بتنظيم الدولة   
الجمعة 12/3/1436 هـ - الموافق 2/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:27 (مكة المكرمة)، 13:27 (غرينتش)

تناولت صحف بريطانية تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى أن نيوزيلنديا من مقاتلي التنظيم أرسل تغريدات بالخطأ كشفت موقعه في سوريا، وإلى أن فتاتين إيطاليتين مختطفتين في سوريا توسلتا عبر شريط فيديو لإنقاذهما.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى أن شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب ليلة رأس السنة الميلادية أظهر فتاتين إيطاليتين تتوسلان لإنقاذ حياتهما بعد أن تعرضتا للخطف والاحتجاز لدى تنظيم الدولة في سوريا، وتقول إحدى الفتاتين إن حياتهما في خطر.

وأوضحت الصحيفة أن الفتاتين وهما فانيسا مارزولو وغريتا راميللي (21 عاما) ظهرتا وهما ترتديان عباءتين سوداوين تغطيان كامل جسديهما ما عدا وجهيهما.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفتاتين تعرضتا للاختطاف في أغسطس/آب العام الماضي بالقرب من مدينة حلب، وأنهما من ضحايا "بيع نساء" من خلال جماعات "متشددة" في سوريا.

وتظهر راميللي وهي تمسك بورقة كتب عليها تاريخ 17/12/2014، بينما تقرأ مارزولو بيانا تدعو فيه حكومتهما للعمل على إطلاقهما قبل عيد الميلاد أو أنها قد تتعرضان للقتل.

من جانبها، أشارت ذي ديلي تلغراف إلى أن الفتاتين توسلتا في شريط الفيديو بطريقة تقشعر لها الأبدان، وخاصة في ظل عدم التحقق من أنهما لا تزالان على قيد الحياة أم لا. وأضافت أن الفتاتين كانتا تعملان متطوعتين للمساعدة قبل تعرضهما للاختطاف في سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن عائلتي الفتاتين تعرضتا للانتقاد بسبب سماحهما لهما بالسفر إلى سوريا، لكن الفتاتين كانتا مصممتين على السفر.

ذي إندبندنت: تنظيم الدولة أصدر كتيبا إرشاديا للأمهات اللاتي يعشن في كنف "دولة الخلافة" لتعليمهن طريقة تربية الطفل الجهادي للاستعداد للحرب

تربية الأطفال
ونشرت الصحيفة، في تقرير منفصل، أن تنظيم الدولة وزع كتيبا إرشاديا للأمهات اللاتي يعشن في "دولة الخلافة" لتعليمهن على طريقة تربية الطفل الجهادي للاستعداد للحرب.

وأوضحت الصحيفة أن الكتيب الذي يحمل عنوان "دور الأخت في الجهاد" يشير إلى أن أهم وسيلة يمكن للمرأة أن تساهم فيها للدولة الإسلامية هي من خلال تلقين الأطفال قيم التنظيم.

وأضافت أن هذه هي المرة الأولى التي يعمد فيها تنظيم الدولة إلى إصدار تفاصيل عن الطريقة التي يعامل بها الأطفال، وهي رسالة يترقب من خلالها التنظيم الطريقة التي سيستقبل فيه الغرب هذه الرسالة.

وأشارت الصحيفة، في تقرير آخر، إلى أن أحد مقاتلي تنظيم الدولة النيوزيلنديين قام بتعليق حسابه على موقع تويتر، وذلك بعد أن اكتشف أنه كان يرسل تغريدات بالخطأ تكشف عن موقعه على الأرض في سوريا دون أن يدري.

وأوضحت أن مارك جون تايلور المعروف بالاسم محمد دانيال أو أبو عبد الرحمن قد غفل عن إيقاف خاصية "تحديد الموقع" على حسابه قبل إطلاق تغريداته، مما أدى إلى تحديد مكان وجوده في كل مرة يغرد فيها.

وبعيد إدراكه لخطئه، قام أبو عبد الرحمن بحذف 45 تغريدة له، ولكن ليس قبل أن تتمكن مجموعة استخباراتية في أونتاريو بكندا من التقاط صور لكل تلك التغريدات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة