العراق يقيد شركات الأمن الخاصة   
الخميس 1433/3/17 هـ - الموافق 9/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:18 (مكة المكرمة)، 3:18 (غرينتش)

عناصر من فرقة بلاكووتر الأمنية الخاصة في مهمة بالعاصمة بغداد (الفرنسية-أرشيف)

كشف وكيل وزير الداخلية العراقي عدنان الأسدي الثلاثاء أن الحكومة العراقية تعتزم فرض قيود صارمة على شركات الأمن الخاصة لكبح ما وصفه "بجيش جرار يهدد استقرار البلاد".

وقال الأسدي إن الحكومة العراقية قدمت مشروع قانون إلى البرلمان من شأنه أن يفرض قيودا جديدة على هذه الشركات لخفض عدد المتعاقدين وترساناتهم الخاصة.

وأضاف أن هذا المشروع الذي أعدته حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي يشمل إجراءات تستهدف خفض عدد الشركات بفرض شروط ستكون مرهقة خاصة للشركات الصغرى، وهو ما سيجبرها -حسب قوله- على ترك هذا العمل.

وتحدث الأسدي عن أن أكثر ما تخشاه الحكومة العراقية في هذا الإطار هو "الجانب الاستخباري، ذلك أن بعض الشركات الخاصة لديها أجندات وارتباطات مع دول وتسخرها هذه الدول، بل إن بعضها يستخدم المرتزقة في سبيل إحداث القلاقل في هذا البلد".

يذكر أن عدد الشركات الأمنية الخاصة المسجلة في العراق يبلغ 109 شركات، يعمل بها ما يزيد عن 36 ألف متعاقد، أكثر من نصفهم أجانب استقدموا من الولايات المتحدة وبريطانيا وجنوب أفريقيا ودول عربية وأجنبية أخرى.

ويسهم هؤلاء في حراسة السفارات ومنشآت النفط والمسؤولين العراقيين وتأمين المواكب.

ويربط كثير من العراقيين بين مجموعات الأمن الخاصة هذه وفظائع ارتكبت بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، حيث وجهت مثلا في العام 2007 اتهامات لخمسة موظفين بشركة بلاكووتر الأمنية الأميركية بقتل 14 مدنيا عراقيا رميا بالرصاص في العاصمة العراقية بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة