مرشحون جمهوريون يرون استشارة الكونغرس لمهاجمة إيران   
الأربعاء 1428/9/29 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
السناتور الجمهوري رون بول (الفرنسية)

أجمع أربعة جمهوريين يتنافسون للفوز بترشيح الحزب لانتخابات الرئاسة الأميركية على أهمية التشاور مع الكونغرس أولاً قبل الإقدام على مهاجمة منشآت إيران النووية لمنعها من إنتاج قنبلة.

ففي مناظرة برعاية شبكة سي إن بي سي التلفزيونية جمعته مع ثلاثة مرشحين آخرين أمس, قال السناتور عن ولاية أريزونا جون مكين إنه في حال انتخابه رئيساً للبلاد في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 وواجه تحدياً نووياً من إيران فإنه سيتحدث إلى زعماء الكونغرس قبل اتخاذ أي خطوة معللاً ذلك بأنه ربما يأتي وقت يكون المرء فيه بحاجة  للحصول على موافقة الكونغرس.

ووافقه الرأي السناتور السابق فريد طومسون من ولاية تنيسي معرباً عن اعتقاده بصواب ما ذهب إليه مكين. وقال إنه إذا حدثت مواجهة مع طهران فإنه يتعين استشارة الكونغرس سواء كان ذلك مطلوب قانوناً أو لا "ذلك أن المرء سيحتاج إلى الشعب الأميركي والكونغرس سيساعده إذا صوت لصالحه أو إذا سانده".

وبدوره أشار عمدة نيويورك السابق رودي جولياني إلى أنه من الأسلم الذهاب إلى الكونغرس لأخذ موافقته.

وأبدى السناتور رون بول عن ولاية تكساس انزعاجه من كل اللغط الدائر حول الحرب ضد إيران، وقال إن الاعتقاد بأن الإيرانيين قد يشنون هجوماً وشيكاً على الولايات المتحدة هو أمر "مناف للعقل".

كما أعرب عن اعتقاده بأن ذلك محض "ترويج للحرب... وتهيئة البلاد لخوض الحرب ونشرها ليس في العراق فحسب بل وفي إيران أيضاً على نحو يخالف الدستور". وأضاف قائلاً إن ذلك هو "الطريق إلى الكارثة بالنسبة لنا كأمة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة