جورجيا تتحدث عن مبادرات أميركية لحل نزاع أبخازيا وأوسيتيا   
الجمعة 1426/9/19 هـ - الموافق 21/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
ساكاشفيلي اعتبر دور واشنطن حيويا في حل مشكلتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (رويترز)
قالت جورجيا إن الولايات المتحدة تخطط لمبادرات سلام جديدة تأمل أن تعيد لها أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللتين تطالبان بالانفصال منذ تفكك الاتحاد السوفياتي.
 
وقال الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في لقاء مع رويترز إن الولايات المتحدة "للمرة الأولى بعد تفكك الاتحاد السوفياتي ستكون جزءا من بناء السلام, وجزءا من المفاوضات", وهي تعد مبادرات ستطرح في الاجتماع السنوي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في كانون الأول/ديسمبر القادم.
 
وقال ساكاشفيلي إن الدور الأميركي "حيوي جدا بالنسبة لجورجيا لأنه يعني وجود طرف في طاولة المفاوضات قادر على إقناع روسيا بأن للسلام ثمراته".
 
وتتهم جورجيا روسيا بأنها تدعم الانفصاليين في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وتدير ظهرها للنشاط الإجرامي فيهما لأنه يفيد بعض المسؤولين الروس حسب قول جورجيا.
 
واستبعد ساكاشفيلي استعمال القوة لفض النزاع, قائلا إنه يستطيع الصبر أطول مدة ممكنة, لكنه رجح أن يستغرق حل مشكلة أبخازيا وقتا أطول عكس لأوسيتيا الجنوبية التي قد يفض النزاع فيها في بضعة أشهر.
 
وأشاد ساكاشفيلي بما أسماه براغماتية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قدمت حكومته تنازلات مفاجئة بقبولها الطلب الجورجي بإغلاق قاعدتين عسكريتين روسيتين على أراضيها.
 
غير أن ساكاشفيلي قال إنه يعتقد أن هناك عناصر بالجيش والاستخبارات الروسية ما زالت تعتقد أن روسيا بإمكانها إلحاق الضرر بجيرانها دون أي ثمن.
 
وكان ساكاشفيلي الذي وصل السلطة في أعقاب انتفاضة شعبية عام 2003 قد عين أمس مسؤول الأمن جيلا بيزواشفيلي وزيرا للخارجية بدل الفرنسية المولد سالومي زورابيشفيلي، التي أقالها وسط اتهامات لها بسوء الإدارة, إضافة إلى ضعف إلمامها باللغتين الجورجية والروسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة