قضية انفجار أوكلاهوما تتجه إلى مراجعة جديدة   
الأربعاء 1422/3/8 هـ - الموافق 30/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تيموثي ماكفاي
تتجه قضية المتهم المدان في انفجار أوكلاهوما تيموثي ماكفاي إلى مراجعة قضائية بعد أن أوضح محاموه أنهم سيطلبون إرجاء تنفيذ إعدامه في الحادي عشر من يونيو/حزيران القادم بناء على الأدلة الجديدة التي كشفت مؤخرا.

جاء هذا الإعلان بعد أن وجه عدد من المحققين السابقين في مكتب التحقيقات الفدرالي اتهامات علنية إلى المكتب بحجب أدلة قوية عن فريق الدفاع عن ماكفاي قد يكون من شأنها تبرئة المتهم.

وقال المحامي روب ناي في تصريحات إلى شبكة التلفزة الأميركية (سي إن إن) إن تيموثي ماكفاي يعتقد بأن المعلومات التي اكتشفناها تستحق مراجعة قضائية، وأعرب المحامي عن تفاؤله بأن يسمح لهم المتهم برفع دعوى بهذا الشأن نيابة عنه. وتوقع أن يصدر قرارهم النهائي في نهاية الأسبوع عندما يجتمع فريق الدفاع مع موكلهم بسجن اتحادي في تيري هوت بانديانا.

وكان عميل سابق في مكتب التحقيقات الفدرالي قد صرح في لقاء تلفزيوني بأن المكتب حجب معلومات خاصة بالقضية -جمعها هو بنفسه- قد تكون مفيدة لفريق الدفاع عن ماكفاي.

وكان المتهم تيموثي ماكفاي قد أدين بتهمة تفجير مبنى أوكلاهموما سيتي الذي وقع في التاسع عشر من أبريل/نيسان عام 1995 وأسفر عن مصرع 168 شخصا وجرح مئات آخرين، وحكم عليه بالإعدام وحدد يوم السادس عشر من مايو/أيار الحالي لتنفيذ الحكم. وقد أرجئ التنفيذ إلى الحادي عشر من يونيو/ حزيران بعد العثور مطلع الشهر على وثائق نسيت في مكاتب تابعة لمكتب التحقيقات الفدرالي.

وقد أعلن وزير العدل الأميركي جون أشكروفت أن هذه الوثائق وهي نحو 900 صفحة كان يفترض أن تسلم إلى محامي ماكفاي قبل محاكمته في 1997 وقد عثر عليها مؤخرا في بالتيمور ودنفر وأوكلاهوما سيتي ومكاتب مختلفة لمكتب التحقيقات الفدرالي. وشدد أشكروفت على أن "أيا من هذه الوثائق الجديدة لا يثير أدنى شك بشأن مسؤولية ماكفاي الذي أقر شخصيا بذنبه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة