"مجزرة" بحمص والثوار يستهدفون جنود النظام   
السبت 1434/12/1 هـ - الموافق 5/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)

قالت الهيئة العامة للثورة السبت إن قوات النظام قصفت حي الوعر بحمص مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، كما دكت قوات النظام بلدة المليحة وبلدات أخرى بريف دمشق، بينما فجرت كتائب المعارضة أحد الأبنية في حي جوبر بدمشق حيث يتحصن جنود النظام.

وأفاد ناشطون بوقوع "مجزرة" في حي الوعر بحمص الذي يزدحم بآلاف النازحين، حيث قصفته قوات النظام بصاروخ أرض أرض، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى واشتعال حرائق في عدة منازل، وأضاف الناشطون أن الأهالي ما زالوا يبحثون عن ناجين محتملين تحت أنقاض عدة أبنية دمرت بالكامل مع استمرار سقوط قذائف هاون على المنطقة.

وفي الأثناء، قصف جيش النظام أحياء حمص المحاصرة، كما سقط صاروخ أرض أرض على حي القصور وسط اشتباكات في الحي، وطال القصف مدن الرستن والحولة وقلعة الحصن بريف حمص.

وفي بلدة المليحة بريف دمشق، أظهرت لقطات مصورة جرحى من النساء والأطفال أثناء محاولات إسعافهم بعد قصف طائرات القوات النظامية مناطق سكنية بالبلدة، بينما يتواصل القصف على مدن وبلدات رنكوس ويبرود وحوش عرب والنبك والجبة ومعضمية الشام وداريا ومناطق عدة في الغوطة الشرقية، وفقا لشبكة شام.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

في غضون ذلك، استهدف الجيش الحر حاجزا للنظام عند تقاطع طريق قصر المؤتمرات في ريف دمشق، مما أسفر عن مقتل ضابط وتدمير شاحنة عسكرية، كما نجح في تفجير أحد الأبنية في حي جوبر بدمشق حيث يتحصن جنود النظام والشبيحة.

وشهدت دمشق قصفا بالمدفعية الثقيلة على أحياء القابون وبرزة والتضامن ومخيم اليرموك، في وقت يتواصل فيه القتال بحي القابون بين الجيش السوري الحر وقوات النظام، كما شنت قوات الأسد حملة مداهمات في مساكن برزة.

جبهات عدة
من جهة أخرى، شهدت محافظة درعا اندلاع معارك في جبهات عدة، حيث استهدف الجيش الحر مواقع قوات النظام في كتيبة الهجانة ومنطقة الطيرة واللواء 12 إضافة لمبنى تتمركز فيها هذه القوات مع جنود حزب الله اللبناني بمدينة بصرى.

أما محافظة حلب فتعرض ريفها الشمالي والجنوبي لغارات جوية استهدفت مدن وبلدات عندان وضهرة كفرحمرة والزربة وبرنة، بينما استهدف القصف المدفعي مدن وبلدات ماير والسفيرة وحيان وجبل البوز، وسط اشتباكات في ضهرة كفرحمرة وقرب معامل الدفاع.

واستهدف الثوار مواقع لقوات النظام في حي صلاح الدين بحلب وفي بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، كما تصدوا لمحاولة قوات النظام اقتحام الجامع الأموي الكبير بحلب القديمة.

وفي إعزاز شمال حلب، قال ناشطون إن الأهالي أضربوا للمطالبة بخروج كل الفصائل المقاتلة من أحياء المدينة، كما نظموا مظاهرة تطالب على وجه الخصوص تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" بإخراج مقاتليه وتمكين الأهالي من دفن جثث القتلى، والإفراجِ عن جميع المعتقلين، والاستجابة لبيان جميع الألوية الذي يدعو إلى الاحتكام للمحكمة الشرعية في حلب لحقن الدماء. 

وبثت شبكة شام صورا لمعارك في محافظة حماة، وقالت إن الجيش الحر تمكن من قتل عدد من عناصر قوات النظام وتدمير دبابة وعربة مدرعة في هجوم قرب مدينة حلفايا، كما استهدف تجمعات قوات النظام في قريتي الملح وبري، في حين قصف الطيران الحربي قرية التوبة، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة عدة بلدات بريف حماة الشرقي تزامنا مع قصف مدفعي على قرى جبل شحشبو.

الثوار يستخدمون مدافع محلية الصنع في     دير الزور (الجزيرة)

ورصدت شبكة شام تجدد القصف على بلدات الخريطة والشميطية بريف دير الزور الغربي، وبثت صورا لاستهداف الجيش الحر مدفعية جيش النظام المتمركزة على منطقة الجبل، وكذلك استهداف مقرات عسكرية في شارع بورسعيد وحيي الرصافة والجبيلة.

وتواصلت الاشتباكات بمحافظة الرقة في الفرقة 17 وفي محيط اللواء 93 بناحية عين عيسى، بينما شهد ريف الحسكة قصفا من الطيران المروحي على قرى كرهوك والصفا.

تحذير من مجزرة
وفي الساحل السوري، أكدت لجان التنسيق أن خمسة أشخاص قتلوا وعشرات جرحوا جراء قصف القوات النظامية قرية المتراس بمحافظة طرطوس، بينما حذر الائتلاف الوطني السوري المعارض في بيان من قيام "قوات الأسد بارتكاب مجازر جديدة" في القرية، وطالب المجتمع الدولي بحماية المدنيين.

وقد أسفرت أعمال العنف يوم السبت عن مقتل 62 شخصا بأنحاء البلاد، بينهم 9 أطفال و3 سيدات و4 معتقلين و19 مقاتلا من الثوار، حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة