استقالة وزير العدل الإسرائيلي بعد اتهامه بالتحرش الجنسي   
السبت 1427/7/25 هـ - الموافق 19/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

رامون المتهم بالتحرش كان مقربا من أولمرت وصديقا له (رويترز)

قرر وزير العدل الإسرائيلي حاييم رامون اليوم تقديم استقالته على خلفية فضيحة تحرشه جنسيا بإحدى موظفات الحكومة والمطالبة بمقاضاته بسبب ذلك.

وقال تساهي موشيه المتحدث باسم رامون إن الوزير قرر تقديم استقالته الأحد المقبل طبقا للقرار الذي اتخذه بالتخلي عن حصانته البرلمانية.

وكان رامون اتهم بعد تحقيق أجرته الشرطة بالتحرش جنسيا بمجندة في الـ18من عمرها، ما دفع المدعي العام الإسرائيلي أمس لطلب مقاضاته رسميا بتهمة القيام بأعمال مشينة.

وذكر بيان لوزير العدل المستقيل -وهو قيادي بحزب كاديما -أنه يتخلى عن حصانته البرلمانية وعن حقه في جلسة استماع خاص من قبل المدعي العام. وأضاف أنه طلب من الأخير تسريع المحاكمة لأسباب شخصية و"لأجل الرأي العام".

وزأضاف في البيان أنه واثق من براءته، مشددا على أنه سيثبتها أمام القضاء.

ويشتبه في قيام رامون (56 عاما) بتقبيل مجندة مراهقة بالإكراه أثناء حفل وداع جرى بمكتبه في ذات اليوم الذي شنت فيه إسرائيل عدوانها على لبنان.

ومعلوم أن رامون -وهو أحد حلفاء أولمرت المقربين- ينظر إليه بوصفه أحد أنصار خطة الانطواء القائمة على انسحاب إسرائيلي أحادي الجانب من الضفة الغربية.

يشار إلى أن الرئيس موشيه كاتساف سبق أن اتهم بدوره من قبل موظفة سابقة بالتحرش الجنسي دون أن يوجه إليه اتهام رسمي، كما اتهم رئيس المجموعة البرلمانية لحزب كاديما تساهي هنغبي بالتزوير والسرقة والحنث باليمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة