مباراة ألمانيا تربك المصانع والمدارس   
الجمعة 1431/7/7 هـ - الموافق 18/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

مشجعون في الطريق لمشاهدة مباراة المنتخب الألماني على شاشة عملاقة ببرلين (الجزيرة نت)

خالد شمت -برلين

أربك موعد إقامة المباراة الثانية للمنتخب الألماني لكرة القدم في مونديال جنوب أفريقيا ضد صربيا ظهر الجمعة الأوضاع في مؤسسات العمل والإدارات التعليمية الألمانية التي تعاملت بأشكال متفاوتة مع رغبات المنتسبين إليها في الانصراف مبكرا أو التخلف لتسعين دقيقة لمتابعة المواجهة الكروية المرتقبة.

وشاهد نحو 28 مليونا من سكان ألمانيا الرباعية النظيفة التي أحرزتها ألمانيا في مباراتها الأولى بمرمى أستراليا مساء الأحد الماضي، وتقدر التوقعات مشاهدة عدد مماثل لمباراة المنتخب الألماني الثانية ضد المنتخب الصربي، التي ستنطلق قي توقيت يمثل ذروة وقت العمل والدراسة.

وعدل عدد من المصانع والشركات والمصالح الإدارية الألمانية أجنداته لإتاحة الفرصة لمتابعة الأهداف المأمولة للمنتخب الألماني في الشباك الصربية، خلال المباراة المقرر انطلاقها في فترة الظهيرة.

شاشات عملاقة
وحرصت كبرى الشركات الصناعية على المبادرة إلى تمكين عمالها وزبائنها من متابعة اللقاء الكروي الألماني الصربي، ونصبت شركة سيمنس داخل مصانعها شاشات عملاقة وسط مقاصف زودتها بأطعمة وأشربة ومسليات للترفيه عن عمالها الذين سيتابعون المباراة.

وأخرجت شركة مرسيدس سياراتها الجديدة من قاعات العرض، واستبدلت بها شاشات تلفزيونية عملاقة لتمكين العمال والزبائن من متابعة المباراة.

مؤسسات حرصت على تمكين عمالها وزبائنها من متابعة المباراة (الجزيرة نت)
وفي سياق الجدل الدائر بشأن السماح للعمال بمشاهدة مباراة المنتخب الألماني، أصدرت نقابة المحامين في برلين بيانا اعتبرت فيه أن "إقامة شاشات عرض داخل أماكن العمل غير مسموح به قانونيا حتى لو كان المنتخب الألماني يلعب المباراة النهائية بالمونديال".

وأشارت إلى أن متابعة العمال لإحدى المباريات مرتبط بموافقة رؤسائهم على منحهم إجازة، أو بتبديل نوبة العمل مع زملائهم، وحذرت النقابة من أن التغيب بحجة المرض لمتابعة إحدى المباريات قد يكون مبررا للفصل.

من جانبه دعا وزير الاقتصاد في حكومة برلين المحلية أولريش نوسباوم الشركات الصناعية والمصالح الإدارية إلى تمكين من يرغب من منتسبيها من مشاهدة مباراة الجمعة "بشرط التقدم بطلب رسمي والتعهد بتعويض ساعات الانصراف المبكر أو التغيب".

فئات ممنوعة
ووجه اتحاد نقابات العمال (فيردي) رسالة إلى أصحاب الأعمال اعتبر فيها أن تمكين العاملين من متابعة مباراة الجمعة يسهم في تحسن أجواء العمل وتحفيز العمال لمزيد من الإنتاج، ورأى مدير غرفة التجارة والصناعة جان أيدر ببرلين أن "كل مسؤول يُسدي لعماله أو موظفيه معروفا إن سمح لهم بمشاهدة المواجهة الكروية الألمانية الصربية".

وسمحت إدارات المطافئ للعاملين بها بمتابعة مباراة الجمعة إذا لم تكن هناك حرائق مفاجئة، وفي المقابل حظرت الشرطة وبعض الشركات الصناعية والمستشفيات على أصحاب عدد من الوظائف الهامة فيها الانصراف مبكرا أو التغيب لمتابعة لقاء الجمعة الكروي، ورفضت هيئات النقل العام مشاهدة سائقي الباصات والقطارات للمباراة تليفزيونيا أو متابعتها عبر سماعات الإذاعة أثناء الخدمة.

كما رفضت معظم الإدارات التعليمية منح التلاميذ إجازة يوم الجمعة وتركت لمدارسها الحرية في تمكين أو منع تلاميذها من مشاهدة مباراة المنتخب الألماني.

وفي برلين سمحت مدارس مختلفة لتلاميذها بالانصراف مبكرا لمتابعة اللقاء الكروي، واستعدت إدارات مدارس أخرى لمشاهدة مباراة المنتخب الألماني مع تلاميذها في قاعات خاصة وسط أجواء احتفالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة