أوباما يدرس زيادة القوات الأميركية بالعراق   
الخميس 1437/6/22 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
كشف رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد أمس الأربعاء عن أن الرئيس باراك أوباما سيدرس في الأسابيع المقبلة إمكانية زيادة عدد القوات الأميركية بالعراق، وقال دانفورد إن القوة الإضافة ستعزز إمكانات القوات العراقية التي تستعد لهجوم كبير على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل.

وأوضح الجنرال دانفورد للصحفيين أن مسؤولين عسكريين أميركيين وعراقيين يعكفون على دراسة خطة لاستعادة الموصل -التي سقطت في قبضة تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014- وشكل المساعدة التي يمكن للقوات الأميركية تقديمها، مشيرا إلى أنه سيقدم توصيات لوزير الدفاع آشتون كارتر ليناقشها مع الرئيس أوباما، وسيكون بوسعه اتخاذ بعض القرارات في الأسابيع المقبلة.

وكان دانفورد توقع زيادة لعدد القوات الأميركية بالعراق ليتجاوز العدد الحالي 3800 عسكري، وقال إن التركيز منصب على الموصل والحفاظ على الزخم الذي تحقق في مدينة الرمادي التي استعادتها القوات العراقية أواخر العام الماضي من تنظيم الدولة.

يشار إلى أن البيت الأبيض كان أعلن أن الرئيس أوباما اجتمع الاثنين الماضي مع مستشاريه للأمن القومي لمناقشة مساعي بلاده لمحاربة تنظيم الدولة في أعقاب الهجمات التي وقعت ببروكسل مؤخرا.

يذكر أن مقالا للكاتب جاسون ل. رايلي بصحيفة وول ستريت جورنال انتقد الرئيس الأميركي، وقال إنه يحارب "الإرهاب" بالكلام، وأضاف أن أوباما يعلم تماما أن أميركا قادرة عسكريا وماليا على هزيمة تنظيم الدولة بشكل كامل، لكنه لا يملك الإرادة السياسية لقيادة الحرب ضده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة