الأمم المتحدة تنتقد بطء انتشار إيساف خارج كابل   
الخميس 1425/4/8 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوة الدولية في أفغانستان لها انتشار محدود خارج العاصمة (الفرنسية)
اعتبر المتحدث باسم الأمم المتحدة مانويل دي ألميدا آي سيلفا اليوم الخميس أن بطء انتشار القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) خارج كابل يشكل "مصدر إحباط للمنظمة الدولية".

وقال آي سيلفا في مؤتمر صحفي إن الحديث عن توسيع مهمات الحلف خارج العاصمة يجري منذ فترة طويلة وقد عمد مجلس الأمن أخيرا إلى إقراره.

وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أن جميع التدابير القانونية الضرورية قد اتخذت للسماح بهذا التوسيع. وأضاف أن قوات دول الحلف الأطلسي هي الوحيدة التي يمكنها القيام بذلك".

ووافق الحلف الأطلسي في أكتوبر/ تشرين الأول 2003 على مبدأ توسيع حقل عمليات إيساف خارج العاصمة.

ويفترض أن يتم هذا التوسيع عبر عدد كبير من الفرق المدنية العسكرية التي يطلق عليها اسم "فرق الولايات لإعادة الإعمار". لكن الحلف الأطلسي الذي يعتزم تشكيل خمس من هذه الفرق على الأقل في شمال وغرب البلاد يجد صعوبة في إيجاد دول تسهم في إرسال جنود.

وتضم القوة حوالي 6500 رجل من ثلاثين دولة بقيادة حلف شمال الأطلسي. وهي تحت قيادة الأمم المتحدة ومكلفة ضمان الأمن في كابل وضواحيها بالتعاون مع السلطات الأفغانية. ويعمل حاليا في قندوز (شمال) فريق مدني عسكري واحد لإعادة الإعمار بقيادة إيساف ويتولى الجيش الألماني إدارته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة