الوفد الأفريقي يلتقي "تحالف الشرعية" وآشتون بمصر   
الخميس 1435/6/11 هـ - الموافق 10/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:32 (مكة المكرمة)، 23:32 (غرينتش)

التقى وفد الحكماء الأفريقي برئاسة رئيس مالي الأسبق ألفا عمر كوناري قياديين في التحالف الوطني لدعم الشرعية في القاهرة دون حديث عن أي مبادرة للمصالحة بين الفرقاء السياسيين في مصر، في حين وصلت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إلى القاهرة للاطلاع على الأوضاع قبل الانتخابات. 

وقال قيادي في التحالف إن كوناري أطلعهم أثناء اللقاء الذي استغرق ثلاث ساعات على مجمل الاتصالات التي أجراها في العاصمة المصرية، دون أن يطرح مبادرة للمصالحة. 

وفي اتصال مع الجزيرة، أكد عضو التحالف عمر عزام أن التحالف أبلغ الوفد بأن الأزمة في مصر لا تتعلق بشخص الرئيس المعزول محمد مرسي أو بـجماعة الإخوان المسلمين، بل بما وصفه باستخفاف السلطات الجديدة بالديمقراطية وبكبت الحريات وغيرها.

وأبلغ عزام الوفد بأن التحالف ينبذ العنف بكل أشكاله حتى ذلك الذي يمس الجيش أو الشرطة، مؤكدا أن الوفد الأفريقي لم يقدم أي مبادرة، مدللا على ذلك بأن اللقاء جاء في آخر الزيارة.

من جانبها قالت وسائل إعلام مصرية إن الوفد الأفريقي سيوصي بإلغاء تجميد عضوية مصر في الاتحاد الأفريقي، بسبب ما وصفتها بالإنجازات التي تحققت في إطار خريطة الطريق. 

وكان الوفد الأفريقي -الذي وصل القاهرة قبل يومين- قد بدأ نشاطه في القاهرة بجملة لقاءات شملت وزير الخارجية نبيل فهمي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والمرشحين لانتخابات الرئاسة المشير عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي.

يشار إلى أن الاتحاد الأفريقي علق عضوية مصر في الاتحاد احتجاجا على الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس مرسي.

آشتون بمصر للاطلاع على الأوضاع قبل الانتخابات الرئاسية (الأوروبية)

تحرك أوروبي
وفي تطور آخر، وصلت آشتون إلى العاصمة المصرية الأربعاء في زيارة تستغرق ثلاثة أيام تبحث أثناءها آخر تطورات الوضع في مصر.

وقالت مصادر دبلوماسية إن آشتون ستلتقي العديد من الشخصيات، منها الرئيس عدلي منصور، ووزير الخارجية نبيل فهمي، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، لبحث آخر تطورات الوضع في مصر على ضوء الاستعدادات الحالية لبدء الانتخابات الرئاسية، وما يمكن أن يقدمه الاتحاد الأوروبى "لعبور هذه المرحلة بسلام، إضافة لبحث التطورات بالمنطقة خاصة الأزمة السورية وعملية السلام".

وفي سياق أمني، وصل أيضا وفد ألماني إلى محافظة جنوب سيناء المصرية الأربعاء وتفقد المنطقة ثم عقد اجتماعا مع المسؤولين الأمنيين.

واطلع الوفد الألماني على الإجراءات الأمنية في مطار شرم الشيخ ضمن جولة في المدينة للتعرف على الحالة الأمنية تمهيدا لرفع التحذير الأمني الذي أصدرته السلطات الألمانية لمواطنيها من السفر إلى جنوب سيناء.

تفريق مظاهرات
ميدانيا استخدمت قوات الأمن المصرية الأربعاء قنابل غاز وطلقات خرطوش لتفريق مظاهرات طلابية مناوئة للانقلاب في كليتي الطب وطب الاسنان بالقصر العيني.

 في غضون ذلك استمرت في عدد من الجامعات المصرية المظاهرات الرافضة للانقلاب ولترشح  السيسي لانتخابات الرئاسة.

وقد أعلنت وزارة الداخلية اعتقال 33 طالبا خلال مشاركتهم في مظاهرات بجامعات القاهرة وعين شمس والأزهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة