زوجة الدبلوماسي الإيراني المختفي تتهم تركيا بتسليمه لإسرائيل   
الاثنين 1/3/1428 هـ - الموافق 19/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)
يديعوت أحرونوت قالت إن الموساد هو من دبر فرار رضا أصغري (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت زوجة نائب وزير الدفاع الإيراني السابق علي رضا أصغري المختفي منذ نحو ستة أسابيع الاستخبارات التركية بتسليمه إلى إسرائيل.
 
وقالت سيما الأحمدي التي كانت تتظاهر أمام سفارة تركيا في طهران رفقة عدد من أقارب الجنرال المتقاعد إن كل ما تعرفه عن مصير زوجها أن قوات الاستخبارات التركية سلمته لإسرائيل.
 
وأضافت أن زوجها خطف وأن الحكومة التركية مسؤولة عنه وعليها الإبلاغ عن مصيره بأقرب وقت.
 
واختفى أصغري -نائب وزير الدفاع الإيراني السابق علي شمخاني- في السابع من الشهر الماضي في إسطنبول, وآخر ما عرف عنه حجزه بفندق فخم بعد وصوله من سوريا, حسب قائد الشرطة الإيرانية الذي اتهم أجهزة الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية بخطفه.
 
فرار طوعي
وذكرت صحف عربية وغربية وإسرائيلية أن أصغري هرب إلى الغرب من تلقاء نفسه, وهو يتعاون حسب صحيفة واشنطن بوست طوعيا مع أجهزة الاستخبارات.
 
وزعمت "ذي صانداي تايمز أوف لندن" أنه يتجسس على إيران منذ 2003, فيما تحدثت صحف تركية عن امتلاكه معلومات حول برنامج إيران النووي.
 
أما صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية فقالت إن الموساد هو من رتب فرار أصغري الذي يعتقد إسرائيليا أنه شغل في لبنان منصب قائد للحرس الثوري الإيراني -


الداعم الرئيسي لحزب الله- ولديه معلومات ثمينة عن الطيار الإسرائيلي المختفي رون أراد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة