حكومة زيمبابوي تشن هجوما قاسيا على باول   
الخميس 1424/4/27 هـ - الموافق 26/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
انتقد وزير الإعلام بزيمبابوي جوناثان مويو وزير الخارجية الأميركي كولن باول، ووصفه بأنه خائن لأنه حث جنوب أفريقيا على زيادة الضغوط على رئيس زيمبابوي روبرت موغابي لتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية.

وقال مويو في تصريحات نقلتها صحيفة هيرالد الرسمية اليوم الخميس إنه "لن يشارك أي أحد في الحزب الحاكم باول وأمثاله في الخيانة، استخدام باول وبوش للأكاذيب والخديعة لم ينجح في العراق".

وأضافت الصحيفة "قال الحزب الحاكم أمس إن من المؤسف أن باول.. الذي من المفترض أن يكون متوازنا كسياسي وعسكري راغب ومستعد لذكر أكاذيب تجعله مجرد كاذب يقدم سيناريوهات مضحكة".

وجاء ذلك ردا على مقال للرأي نشر في صحفية نيويورك تايمز يوم الثلاثاء طالب فيه باول -وهو أميركي من أصل أفريقي- بممارسة مزيد من الضغوط من الدول المجاورة على موغابي قبل أقل من أسبوعين من قيام الرئيس جورج بوش بأول بجولة في عدد من الدول الأفريقية.

وتواجه زيمبابوي عقوبات اقتصادية قاسية من دول غربية تلقي باللوم دائما على سوء إدارة الحكومة، ومصادرة موغابي للمزارع التي يمتلكها مواطنون من أصل أوروبي ومنحها للسكان الأصليين، وما تردد عن تلاعبه في انتخابات أجريت العام الماضي.

وتؤيد الدول المجاورة بزعامة جنوب أفريقيا استخدام الدبلوماسية لحل الأزمة الحالية مع زيمبابوي، في حين أن واشنطن ولندن انتقدتا صراحة موغابي وطالبتا بانتقال الحكومة إلى حركة التغيير الديمقراطي المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة