الفلبين تتعهد بالتحقيق بحادثة الرهائن   
الثلاثاء 1431/9/21 هـ - الموافق 31/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)
عنصر من فريق تحقيق من هونغ كونغ يتفحص الحافلة التي قتل السياح داخلها (الفرنسية)

تعهدت الفلبين بإجراء تحقيق "شامل ومطول وجدير بالثقة" في مقتل ثمانية سائحين من هونغ كونغ في حادثة اختطاف حافلة في العاصمة مانيلا ومحاسبة كل شخص تثبت مسؤوليته عن ذلك.
 
وقالت وزيرة العدل ليلى دي ليما في مؤتمر صحفي "سيكون تحقيقا كاملا وشاملا ودقيقا وجديرا بالثقة"، وتابعت "سيكون تحقيقا مطولا".
 
وتوقعت صدور تقرير منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، مؤكدة أن كل من تثبت مسؤوليته عن مقتل السائحين الأسبوع الماضي سيواجه عقوبات جنائية ومدنية وإدارية.
 
ومن المقرر أن تباشر لجنة التحقيق والمراجعة المكونة من خمسة أعضاء عملها يوم الجمعة على أمل تقديم تقرير للرئيس الفلبيني بينينو أكينو والصين وهونغ كونغ خلال عشرة أيام.
 
وأثارت عملية إنقاذ الرهائن الـ25 التي بثت على الهواء في جميع أنحاء العالم وانتهت بمقتل الخاطف -وهو شرطي يطالب بإعادته إلى عمله- والسياح الثمانية انتقادات في الصين وهونغ كونغ، كما أثارت غضب الرئيس أكينو الذي وصف منفذي عملية الإنقاذ بـ"الهواة".
 
وفي إحياء لذكرى القتلى، احتشد المئات اليوم في متنزه بالقرب من البحر في مانيلا لتلاوة صلوات على أرواحهم، وحثوا السلطات الفلبينية على ضمان عدم إخفاء الأخطاء خلال التحقيقات.
 
وحضر مراسم الصلاة السفير الصيني ليو جيانشاو وعمدة مدينة مانيلا ألفريدو ليم ووزير الخارجية ألبيرتو رومولو ووزيرة العدل ليلى دي ليما وكبير مساعدي الرئيس الفلبيني باكويتو أوشوا فضلا عن رجال دين مسيحيين وآخرين بوذيين.
 
وفي تعليقه على إجراء التحقيق، اعتبر السفير الصيني لدى الفلبين ليو جيان تشاو عقب المراسم أن إجراء تحقيق دقيق ونزيه سيهدئ من غضب شعبي هونغ كونغ والصين ويخفف من خسارتيهما.
 
مساعدات لا تعويضات
وفي تطور آخر، قالت وزيرة الرفاهية الاجتماعية كورازون سليمان إن حكومة بلادها ستقدم مساعدات لذوي ضحايا أزمة الرهائن، وستنسق كيفية تسليمها للسفارة الصينية.
 
وذكرت كورازون أن هذا ليس تعويضا بل تقديمات للتضامن وتعبيرا عن تقدير وضعهم، دون توضيح قيمة هذه التقديمات، لكن صحيفة ذا ستاندرد في هونغ كونغ ذكرت قبل أيام أن عائلات الضحايا ستتلقى مساعدات تصل إلى 158 ألف دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة