خامنئي يدعو العراقيين إلى الوحدة ونبذ الفوضى   
الاثنين 1424/2/13 هـ - الموافق 14/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي خامنئي يخاطب المصلين في طهران الجمعة الماضية
دعا مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي العراقيين أمس إلى نبذ الفوضى والتقيد بالقانون، كما دعاهم إلى احترام العلماء في إشارة منه على يبدو إلى ما يجري حاليا في النجف الأشرف من حصار للمرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني.

وحث خامنئي، الذي أبدى شعورا بالسعادة لسقوط صدام حسين العدو اللدود لإيران، العراقيين على الاستماع لنصائح قادتهم الدينيين من أجل استعادة الأمن والنظام بعد أيام من النهب والفوضى في بغداد وبعض المدن الأخرى.

وقال خامنئي للشعب العراقي في رسالة بثتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إن المساجد أفضل مكان لتنظيم نهوضكم الوطني ووقف الفوضى والانفلات". ولم يشر خامنئي في رسالته إلى الأحداث في مدينة النجف حيث طوق مسلحون منزل الزعيم الشيعي البارز آية الله علي السيستاني وأمهلوه 48 ساعة لمغادرة البلاد. وقال إن الشعب العراقي "له مكانة رفيعة في الحضارة الإسلامية"، معربا عن تمنياته للشعب العراقي بسرعة النهوض من كبوته.

ودعا إلى تشكيل لجان شعبية لرعاية الشؤون المدنية من قضايا صحية وأمنية وغير ذلك. كما ناشد الشعب العراقي جميعه من السنة والشيعة بضرورة التوحد والوعي لسلب الأعداء المتجاوزين أي حجة وذريعة للتدخل على حد قوله.

وكان خامنئي قد رحب يوم الجمعة الماضي بسقوط صدام، الذي استخدمت قواته الأسلحة الكيماوية ضد الجنود الإيرانيين خلال الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988، إلا أنه وصف أيضا الحملة التي تقودها الولايات المتحدة بأنها هجوم على الإسلام والمسلمين.

وحث خامنئي جماعات المعارضة العراقية على عدم التعاون مع "المعتدي العسكري" وتجاهل الإدارة المدنية الانتقالية التي سيترأسها الجنرال الأميركي المتقاعد جاي غارنر. وقال "إن الشعب العراقي لم يفر من طغيان صدام لكي يقع فريسة للطغيان الأكبر لأحد الأميركيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة