قتيل و11 جريحا في الغارة على جنوبي العراق   
الجمعة 1422/5/21 هـ - الموافق 10/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان عراقيان يوجهان صاروخ أرض جو نحو الطائرات الأميركية والبريطانية
قال العراق إن الغارة التي نفذتها عشرات المقاتلات الأميركية والبريطانية على ثلاثة أهداف للدفاع الجوي في منطقة حظر الطيران جنوبي البلاد في وقت سابق اليوم، تسببت في مقتل مواطن عراقي وإصابة 11 آخرين.

وقال متحدث باسم قوات الدفاع الجوي لوكالة الأنباء العراقية إن الضحايا سقطوا من جراء 24 طلعة جوية نفذتها طائرات غربية على أهداف مدنية ومنشآت للبنية الأساسية في جنوبي العراق.

وأضاف أن طائرات أميركية وبريطانية أخرى قادمة من الأجواء التركية تساندها طائرة أواكس قامت بـ 20 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق بمحافظات دهوك وأربيل ونينوى شمالي العراق.

وأشار إلى أن المقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على العودة إلى قواعدها في تركيا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن أعلنت في وقت سابق أن نحو 50 طائرة أميركية وبريطانية ضربت ثلاثة أهداف للدفاع الجوي في جنوبي العراق بأسلحة دقيقة التوجيه وعادت إلى قواعدها سالمة.

وقال متحدث باسم الوزارة إن الطائرات قصفت مركز قيادة للدفاع الجوي يستخدم كيبلات ألياف بصرية للربط بين كل من الدفاعات الجوية العراقية وموقع للصواريخ المضادة للطائرات ومحطة رادار بعيدة المدى، موضحا أن الأهداف الثلاثة تقع جميعها في منطقة حظر الطيران بجنوبي العراق.

وقال المتحدث ومسؤولون في وزارة الدفاع البريطانية بلندن إن الضربة وقعت الساعة التاسعة والنصف بتوقيت غرينيتش أي منتصف اليوم تقريبا بالتوقيت المحلي للعراق. وقال مسؤول بريطاني إن الأهداف أصيبت وإنه يجري تقويم حجم الخسائر.

ويماثل الهجوم غارة كبيرة استهدفت الدفاعات نفسها في فبراير/ شباط الماضي، ويجيء عقب جهود مكثفة بذلها الجيش العراقي دون جدوى لإسقاط طائرات أميركية وبريطانية تقوم بدوريات في منطقتي حظر الطيران اللتين أقامهما الغرب في شمال العراق وجنوبه بعد حرب الخليج عام 1991.

وأفاد مسؤولون عسكريون بأن مركز قيادة الدفاع الجوي الذي يعمل بالألياف البصرية يقع قرب النعمانية جنوبي شرقي بغداد. ويوجد موقعا الرادار والصواريخ المضادة للطائرات عند منطقة أبعد قرب الناصرية جنوبي شرقي العاصمة.

وتعد هذه المرة الثانية هذا الأسبوع التي تهاجم فيها طائرات من البلدين أهدافا عراقية في منطقتي حظر الطيران. وكانت الغارة السابقة التي وقعت يوم الأحد أقل قوة واستهدفت أسلحة مضادة للطائرات أطلقت نيرانها على طائرات التحالف في منطقة الحظر الشمالية.

وكانت الولايات المتحدة سارعت يوم الأربعاء إلى رفض تحذير أطلقه الرئيس العراقي صدام حسين لوقف إرسال الطائرات الأميركية إلى منطقتي حظر الطيران. وقال مسؤولون أميركيون إن الطيارين سيواصلون مهاجمة الدفاعات الجوية العراقية ردا على محاولات إسقاط طائراتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة