استئناف مشاورات تشكيل الحكومة العراقية وواشنطن ترحب   
الأربعاء 1427/2/29 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:07 (مكة المكرمة)، 4:07 (غرينتش)
مصادر سياسية أشارت إلى حدوث تقدم بشأن المشاورات لتشكيل الحكومة العراقية (الفرنسية)

اتهمت واشنطن عناصر من حزب البعث السابق بمحاولة إشعال نار حرب أهلية بالعراق، وتأجيج العنف الطائفي.

وقال الرئيس الأميركي في كلمة له عقب اجتماعه بأعضاء الإدارة إن قواته حققت تقدما مطردا في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب, متعهدا بإلحاق الهزيمة بـ"الإرهابيين".

كما عبر جورج بوش عن سعادته بعودة الأطراف السياسية العراقية إلى طاولة المحادثات لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

بوش جدد تعهده بإلحاق الهزيمة بمن وصفهم بالإرهابيين في العراق(الفرنسية)
من جهة أخرى نفى المتحدث باسم  البيت الأبيض سكوت ماكليلان معارضة الرئيس بوش لاختيار رئيس الحكومة المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري لرئاسة الوزارة المقبلة.

وقال ماكليلان إن مسألة اختيار رئيس الوزراء يقررها الشعب العراقي, نافيا علمه برسالة بعث بها بوش إلى الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم أعرب فيها عن عدم رغبته في ترشح الجعفري.
 
استئناف المحادثات
من جهة أخرى استأنفت الأطراف السياسية الرئيسة مشاوراتها بشأن المساعي لتشكيل الحكومة، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إجراء الانتخابات البرلمانية.

وفي تعليقه على تلك المحادثات قال الزعيم السُني صالح المطلق إنه لا تزال هناك قضايا حيوية تحتاج إلى اهتمام, رابطا قرب التوصل لاتفاق لتشكيل الحكومة مع توفر الإرادة السياسية الحقيقية.

من جهته أعلن المسؤول بالتحالف الشيعي بهاء الأعرجي عن إحراز تقدم بخصوص الاتفاق على برنامج سياسي ائتلافي, لكنه نفى في الوقت ذاته التوصل لاتفاق محدد على تشكيل الحكومة أو على أسماء من سيشاركون بها.

وفي هذه الأثناء نشرت بعض الصحف ومواقع الإنترنت مشروع البرنامج السياسي لعمل الحكومة المقبلة التي لم تر النور بعدُ، نظرا للإشكاليات التي تواجهها من حيث تركيبتها وصلاحيات رئيسها وذلك إثر محادثات بدأت قبل نحو أسبوعين.
 
ويؤكد مشروع برنامج الحكومة المكون من 33 فقرة "تشكيل حكومة وحدة وطنية والأخذ بمبدأ المشاركة اعتمادا على أساس الاستحقاق الانتخابي والمصلحة الوطنية والعمل وفق الدستور". وبالنسبة لقضية كركوك، يشدد البرنامج على "ضرورة التزام الحكومة بتنفيذ المادة (140) من الدستور المعتمدة على المادة (58) من قانون إدارة الدولة".
 
تداعيات
وحول تداعيات الهجوم على حسينية المصطفى الشيعية بمنطقة الشعب الأحد وما أعقب ذلك من توتر في العلاقة بين القوات الأميركية والائتلاف الموحد الشيعي, اتهم قادة عسكريون أميركيون جماعات شيعية ذات نفوذ بما وصفوه بـ"تزييف مذبحة".
 
وقال الجنرال بيتر تشياريلي ثاني أكبر القادة الأميركيين في العراق "عقب الواقعة ذهب شخص ما وجعل الموقع يبدو على خلاف ما كان عليه، كان هناك كثير من التضليل". غير أن القائد الأميركي رفض الإفصاح عن اسم الجماعة التي نقلت الجثث.
 
وكان التلفزيون الرسمي أظهر صورا لجثث ممددة دون أسلحة داخل ما يقول وزراء شيعة إنه مجمع مسجد يديره الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, فيما اتهم وزير الأمن القوات العراقية والأميركية بقتل 37 رجلا غير مسلحين.
 
حظر تجول
الجيش الأميركي كثف عملياته لتعقب المسلحين والهجمات في تصاعد (رويترز)
ميدانيا استمر تدهور الوضع الأمني في العراق مع الإعلان عن فرض حظر التجول بمدينة بيجي شمال العاصمة، والإعلان عن إصابة 11 شرطيا جنوب بغداد بتفجير انتحاري.
 
وأعلنت القوات الأميركية بمكبرات الصوت حظر التجول في بيجي أمس دون الإعلان عن المدة التي ستستغرقها مدة الحظر. وتزامن هذا مع بدء القوات الأميركية وقوات الشرطة العراقية حملة كبيرة بالمدينة بهدف "احتواء العنف المتصاعد هناك".

وكانت أبرز العمليات المسلحة في بغداد حيث فجر شخصان سيارتهما إثر اقتحامها مركزا للشرطة العراقية بمدينة الإسكندرية وفتح نيران أسلحتهما, مما أدى لإصابة 11 شرطيا بجروح وامرأة كانت قريبة من المكان. وأعقب التفجير سقوط عدد من قذائف الهاون على مركز الشرطة.
 
كما أعلن الجيش العراقي أن قواته والقوات الأميركية تواصل "ملاحقة الفلول الإرهابية" بحيث تمكنت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من "اعتقال 65 إرهابيا" في بغداد والموصل وبيجي.

وفي سياق مسلسل الجثث اليومية أعلنت الشرطة العراقية العثور على 27 جثة لأشخاص قتلوا بالرصاص في بغداد، ليرتفع عدد الجثث التي عثر عليها خلال ثمانية أيام إلى 130 حسب مصادر أمنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة