الآلاف يحيون الذكرى الستين لكارثة هيروشيما وناغازاكي   
السبت 1/7/1426 هـ - الموافق 6/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
المشاركون في ذكرى هيروشيما عبروا عن رغبتهم في إحلال السلام العالمي (الفرنسيية)
 
تجمع عشرات الآلاف من شتى أنحاء العالم في مدينة هيروشيما اليابانية, لإحياء الذكرى الـ60 لإلقاء أول قنبلة نووية على المدينة خلال الحرب العالمية الثانية.
 
وتجمع الناجون من الكارثة وعائلات الضحايا في منتزه السلام التذكاري الذي أقيم بالقرب من مكان إسقاط الولايات المتحدة لتلك القنبلة في السادس من أغسطس/ آب 1945.
 
ووقف المشاركون في المناسبة دقيقة حداد على القتلى عندما حان الموعد الذي أسقطت فيه القنبلة الذي يوافق الثامنة والربع صباحا بتوقيت اليابان, كما قرعت أجراس المعابد والكنائس, وأحنى المواطنون رؤوسهم تكريما لذكرى القتلى.
 
تنديد
كويزومي عبر عن بقاء بلاده محبة للسلام (الفرنسية)
وبهذه المناسبة أكد رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي في كلمته رغبة اليابان في أن تبقى دولة مسالمة وغير نووية.

من جهته حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من خطورة انتشار الأسلحة النووية، وندد في رسالة تليت في الاحتفال بالجهود المتواصلة من أجل تعزيز وتحديث الترسانات النووية, معربا عن أسفه لأن "العالم حقق القليل من التقدم من أجل الرد على هذه التحديات".

من جهته وصف محافظ هيروشيما الدول التي تمتلك الترسانة النووية بأنها "تعرض البقاء الإنساني للخطر", مشيرا إلى أن المشاركين يرغبون في إلغاء تلك الأسلحة وتحقيق السلام العالمي الحقيقي.
 
وبلغ عدد قتلى الكارثة بحلول نهاية العام 1945 نحو 140 ألف قتيل من سكان هيروشيما الذين كانوا حينها 350 ألف شخص, فيما توفي آلاف آخرون من الأمراض والإصابات لاحقا.
 
وألقت الولايات المتحدة قنبلة أخرى على مدينة ناغازاكي بعد ثلاثة أيام من إلقاء قنبلة هيروشيما مسببة في قتل نحو 74 ألف شخص, لتعلن اليابان بعدها استسلامها في 15 أغسطس/ آب 1945 في الحرب العالمية الثانية.
 
نوع جديد
وكانت صحيفة "نيبون تايمز" الناطقة بالإنجليزية تحدثت عن استخدام "نوع جديد من القنابل" بعد يومين من إسقاط القنبلة على هيروشيما، وأشارت إلى أن "الأنواع الجديدة من القنابل ألقيت بمظلة وانفجرت قبل أن تبلغ الأرض".
 
وأضافت الصحيفة حينها أن التحقيقات تجري لدراسة القدرة التفجيرية للقنبلة الجديدة مشيرة إلى أنه ينبغي عدم الاستهانة بها, وبعدها بأيام نشرت الصحيفة أن المنطقة المصابة بالقنبلة واسعة جدا وأن الضحايا قتلوا أو جرحوا باستنشاق الغازات أو بالحرارة التي انبعثت من القنبلة.
 
يشار إلى أن ثماني دول على الأقل تملك السلاح النووي, وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية والأخيرة اعترفت بذلك مؤخرا.

أما أكثر ما يقلق المجتمع الدولي فهو فرضية تعرض العالم لهجوم "إرهابي نووي"، وهو أمر أشارت إليه مؤخرا الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضمن النظرية القائلة بأن أسلحة نووية قد تقع بين أيدي من وصفتهم بالإرهابيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة