مقتل جندي أميركي بانفجار عبوة ناسفة ببغداد   
الجمعة 1429/6/10 هـ - الموافق 13/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)

الجيش الأميركي فقد أكثر من أربعة الآف من جنوده منذ غزو العراق (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده لقي مصرعه بانفجار عبوة ناسفة استهدف دوريته في بغداد أمس.

وفي بيان آخر قال الجيش الأميركي إنه قتل خمسة مسلحين، واعتقل اثنين آخرين في غارة استهدفت مسلحين في جنوب بغداد.

وحسب البيان فإن القوات الأميركية أطلقت النار بعد أن تعرضت لإطلاق نار من قبل مسلحين. فيما قال مصدر في الشرطة العراقية إن من بين القتلى مدنيين أحدهما امرأة.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن أمس أن قواته قتلت أربعة أشخاص يشتبه في أنهم من المسلحين, كما جرح العشرات, بينهم جنديان أميركيان, وعثر على ثلاث جثث مجهولة الهوية ببغداد.

مهمة الأميركيين
على صعيد آخر وصف خبراء أميركيون دور القوات الأميركية في العراق، بأنه تحول خلال الأشهر الماضية من دور قتالي إلى مهمة لحفظ السلام، بفضل سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار مع المتمردين.

محاولات لإسعاف أحد جرحى أحداث العنف ببغداد (الأوروبية-أرشيف) 
وقال الخبير في السياسة الدفاعية في المركز الفكري بمجلس العلاقات الخارجية ستيفن بيدل إن هذه الاتفاقات أدت إلى حد كبير إلى خفض أعمال العنف، وسببت بالتالي تعديل دور العسكريين الأميركيين في العراق.

وأضاف بيدل "انتهى بنا الأمر إلى العمل كشرطة للمحافظة على اتفاقات وقف إطلاق النار التي وقعها المقاتلون ومراقبة تطبيقها"، مرجحا استمرار هذا الوضع ما لم تواجه القوات الأميركية مشاكل جدية، تتمثل في انهيار وقف إطلاق النار.

من جانبه رأى والي نصر الخبير في المعهد نفسه والمتخصص بدراسات الشرق الأوسط، أن للولايات المتحدة دورا رئيسيا تلعبه بالعراق، على الرغم من تحسن الوضع الأمني.

وكان قائد القوات الأميركية في العراق ديفد بتراوس قد أعرب أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ مؤخرا، عن اعتقاده بإمكانية إصداره توصية بخفض جديد في عديد القوات الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة