إسرائيل تلوح بالعودة لغزة وقريع يصف الاجتياحات بالجريمة   
الاثنين 1425/9/4 هـ - الموافق 18/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 4:03 (مكة المكرمة)، 1:03 (غرينتش)

قوات الاحتلال جاهزة للعودة إلى شمال القطاع إذا استمر تساقط القسام على المستوطنات (رويترز) 


هدد الاحتلال الإسرائيلي بعودة قواته إلى المواقع التي انسحبت منها في شمال قطاع غزة في حال إطلاق المقاومة الفلسطينية لصواريخ على أهداف إسرائيلية.
 

أطفال فلسطينيون وسط مدرسة حولها الاحتلال إلى ركام (الفرنسية)

وقال رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن على الفلسطينيين التفكير مليا إذا أرادوا إطلاق صواريخ القسام، مضيفا أن الفلسطينيين "يعرفون الثمن الباهظ الذي قد يدفعونه مقابل ذلك".
 
وقال متحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس، مشير المصري، إن انسحاب قوات من شمال غزة يثبت أن الهجوم الإسرائيلي قد فشل.
 
ووصف رئيس الحكومة الفلسطينية أحمد قريع ما فعلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في شمال غزة قبل بدء إعادة انتشارها بأنه جريمة تستهدف تركيع الشعب الفلسطيني.
 
وأضاف قريع في تصريحات للصحفيين بأن قوات الاحتلال لم تنسحب إلا بعد أن خلفت 140 شهيدا ومئات الجرحى.
 
وأكد مراسل الجزيرة في القطاع أن الطائرات العسكرية الإسرائيلية حلقت بكثافة في سماء المنطقة على الرغم من إعلان سلطات الاحتلال إعادة نشر قواتها، مشيرا إلى أن أصوات إطلاق نيران كثيفة سمعت في محيط المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.
 
وأضاف المراسل إن الكثير من أبناء المنطقة الذين أجبروا على النزوح عنها تحت رصاص وقذائف الطائرات والدبابات الإسرائيلية، عادوا منذ ساعات الصباح الأولى للبحث عن منازلهم ومحلاتهم التجارية التي أحيلت إلى ركام ودمار.
 
وأوضح أن الكثير من المزارعين لم يعرفوا حدود أراضيهم من كثرة التجريف الذي أحدثته بها الجرافات الإسرائيلية، مضيفا أن قوات الاحتلال لم تفرق في قصفها بين مزرعة ومسجد ومنزل ومحل تجاري أو حتى مدرسة أطفال.
 
وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال لم تحقق أهدافها المعلنة من عملية "أيام الندم" والمتمثلة بوضع حد لصواريخ القسام الفلسطينية، منوها إلى أن سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي أطلقت صاروخين على بلدة سديروت.
 

العدوان الإسرائيلي لم يستثن في طريقه الشيوخ والأطفال (الفرنسية)

شهيدة فلسطينية
لكن زعم السلطات الإسرائيلية مراعاتها لبدء شهر رمضان المبارك، يتناقض مع سقوط فلسطينية مسنة بينما كانت تتناول إفطار أول أيام الشهر الفضيل في منزلها مع أفراد أسرتها.

وسبق ذلك استشهاد ثلاثة ناشطين فلسطينيين من كتائب شهداء الأقصى وكتائب القسام إضافة إلى إصابة رابع بجروح بقذيفة أطلقتها طائرة استطلاع إسرائيلية فجر اليوم في منطقة الفالوجة بجباليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة