كونغرس الصحافة يشيد باستعدادات قطر للمونديال   
الجمعة 4/5/1437 هـ - الموافق 12/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)

ثلاثة أيام فقط كانت كفيلة بأن تغير قطر الصورة الحاضرة في أذهان كثيرين عن بطولة كأس العالم لكرة القدم المقررة على أرضها عام 2022.

ولم يكن الحدث الذي نظمته قطر هذه المرة مباراة أو بطولة أو حتى دورة ودية، وإنما كانت النسخة 79 من اجتماعات الجمعية العمومية (كونغرس) للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية أفضل وسيلة ليكشف البلد الخليجي عن آخر التطورات في استعدادات المونديال القطري من ناحية، والرد على الاتهامات والانتقادات التي طالته بشأن الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان.

ومرة أخرى، أكد المنظمون في قطر قدرتهم على تنظيم أكبر الأحداث الرياضية، وهو ما أكده نحو أربعمئة صحفي وإعلامي توافدوا على الدوحة لتمثيل 107 دول في كونغرس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية على مدار الأيام القليلة الماضية، حيث أبدوا انبهارهم بالإمكانيات التي وفرتها قطر ليكون الكونغرس هو الأنجح من بين جميع النسخ التي أقيمت حتى الآن.

 مدينة العمال بمسيمير نالت إعجاب وإشادة وفد الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية (الجزيرة)
تنظيم لافت
ورأى كثير من المشاركين في الكونغرس، والذين يمثلون شريحة عريضة من وسائل الإعلام والصحف من جميع أنحاء العالم، أن نجاح الكونغرس تنظيميا والاستعدادات التي تجري على قدم وساق في مشروعات المونديال يمثلان دليلا مبكرا على أن مونديال 2022 سيكون "أسطوريا".

كما استغلت لجنة الإعلام الرياضي تواجد هذا العدد الهائل من أعضاء الكونغرس والضيوف الذين فاق عددهم خمسمئة عضو وضيف، حيث نظمت زيارة للوفود المشاركة والضيوف إلى كل من "أكاديمية أسباير" للتفوق الرياضي ومؤسسة قطر و"مجمع كتارا".

وتزامنت هذه الزيارة مع اليوم الرياضي لقطر، الذي تحصل فيه جميع مؤسسات وهيئات الدولة على إجازة رسمية مدفوعة الأجر.

وأبدى الجميع انبهارهم أيضا بالأنشطة والخدمات التي تقدمها كل من أكاديمية أسباير ومؤسسة قطر ومجمع كتارا الثقافي الترفيهي.

كما كانت الإشادة الأكبر بفكرة اليوم الرياضي الذي يمثل عيدا حقيقيا في قطر بعدما شاهدت الوفود خروج أعداد هائلة من القطريين والمقيمين في قطر من مختلف الجنسيات من منازلهم لممارسة الرياضة، سواء في المنشآت الرياضية ومنها أسباير ومؤسسة قطر، أو في الحدائق والمتنزهات وعلى كورنيش الدوحة.

وقالت الصحفية كريستي كيرسبرغ ممثلة إستونيا في اجتماعات الكونغرس إن فكرة تخصيص يوم إجازة قومية للرياضة أمر رائع.

وأوضحت أن بلدها يقيم يوما رياضيا، لكنه يقتصر على الرياضة المدرسية، ولا تحصل فيه الدولة على إجازة قومية، معربة عن أملها أن تنتقل الفكرة القطرية لبقية بلدان العالم. 

 وفد الكونغرس اطلع على سير الأشغال بملعب خليفة الدولي (الجزيرة)

استعدادات المونديال
وحظي وفد الكونغرس الرياضي بزيارة موقعين على درجة عالية من الأهمية: الأول مدينة العمال التي تم إنشاؤها في مسيمير، والتي نالت إعجابا شديدا من قبل أعضاء الكونغرس والضيوف لما تتضمنه من منشآت وخدمات مثل المسجد الكبير الذي أصبح ثاني أكبر مسجد في قطر، والذي يراعي العدد الهائل من العاملين في المدينة، والذي يبلغ عشرات الآلاف من العمال الذين أتوا من بلدان مختلفة مثل الهند وباكستان، إضافة إلى إنشاء ملعب كريكيت ضخم يمارس فيه العمال رياضتهم المفضلة.

كما راعى المنظمون في قطر توفير خدمات ومرافق أخرى للعاملين مثل مركز التسوق ودار السينما والمطاعم الخاصة وصالات اللياقة البدنية (الجمنازيوم) التي تتواجد في كل بناية، كما راعى المنظمون توفير أماكن خاصة للطعام تسع أعدادا كبيرة من العمال بخلاف مراعاة النظافة والأمن في كل المباني والمنشآت التي تتواجد في المدينة.

أما المفاجأة الحقيقية للزائرين من أعضاء الكونغرس والضيوف فكانت المستوى الرائع للمستشفى الذي يوفر الرعاية الصحية للعاملين في المدينة، حيث تتواجد في المستشفى مجموعة من أحدث الأجهزة والأطباء.

أما الموقع الثاني فكان "ملعب خليفة الدولي، أحد الملاعب المقررة لاستضافة فعاليات مونديال 2022، حيث اطلع وفد الكونغرس على سير الأشغال بهذا الملعب الذي سيكون جاهزا خلال الشهور القليلة المقبلة.

ومثلما كانت فعاليات الكونغرس وبرنامج الزيارات مبهرة على مدار فترة اجتماعات النسخة 79، جاء حفل الختام على نفس الدرجة من الإبهار، وكان طبيعيا أن يقدم أعضاء الكونغرس شكرهم الهائل إلى لجنة الإعلام الرياضي في قطر على التنظيم الجيد والمثير لفعاليات هذه النسخة.

وجاءت كلمات كبار مسؤولي الكونغرس شهادة اعتراف بالاستعدادات الرائعة للمونديال، وشهادة نجاح مبكرة لمونديال 2022.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة