زيادة الوزن قد تؤدي إلى نقص الحديد عند الأطفال   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

حذرت دراسة أميركية من أن خطر إصابة الأطفال بنقص الحديد يتضاعف لدى الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.

ويعتبر نقص الحديد مشكلة عالمية تنتشر بشكل أكبر بين الفقراء الذين يعانون من غياب التغذية المناسبة, ولكن الدراسة خلصت إلى أنه مع زيادة عدد البدناء في بلدان العالم المتقدم يجب فحص وعلاج المصابين بنقص الحديد.

وقد يؤدي نقص الحديد في الدم إلى الإصابة بالأنيميا ومشاكل في التعلم ومشاكل سلوكية كما أنه يحد من القدرة على العمل والحركة.

وذكرت كارين نياد الباحثة بجامعة يال في دورية أمراض الأطفال أن واحدا من كل سبعة أطفال يعاني من زيادة الوزن بارتفاع نسبته 30 مثلا مقارنة عن الثلاثين عاما الماضية، ولا يجري فحص الكثيرين منهم لاكتشاف نقص الحديد في أجسادهم.

وأوضحت الدراسة التي شملت عشرة آلاف طفل تتراوح أعمارهم بين عامين و 16 عاما أن واحدا تقريبا من كل عشرة مراهقين يعانون من زيادة الوزن مصاب بنقص الحديد. وفي الفئة العمرية من عامين إلى خمسة أعوام تصل النسبة إلى 6%.

ويرتفع معدل الإصابة بنقص الحديد إلى مثليه لدى الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن بالمقارنة مع الأطفال أصحاب الوزن الطبيعي كما أنهم الأكثر عرضة لخطر زيادة مؤشر كتلة الجسد لديهم والذي يتم حسابه بالوزن والارتفاع.

وقالت الدراسة إن الارتباط بين نقص الحديد وزيادة الوزن ربما يرجع السبب فيه إلى قلة الحركة أو اتباع حمية غذائية تنقصها أنواع الطعام الغنية بالحديد. وأضافت أن علم الوراثة يمكن أن يلعب دورا أيضا وأن الفتيات البدينات يكبرن بسرعة أكبر من أقرانهن مما يصعب على أجسادهن توفير احتياجاتها من الحديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة