سوريا تنفي اتهام مصر والسعودية بالتآمر عليها   
الخميس 1429/5/25 هـ - الموافق 29/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
الصحيفة اللبنانية قالت إن الأسد كشف لموسى تفاصيل الاتهامات (الفرنسية-أرشيف)

نفى مصدر إعلامي سوري ما نقلته صحيفة لبنانية بأن السعودية ومصر "تتآمران" على سوريا"، وقال إن هذا الخبر عار عن الصحة ويفتقد للمصداقية جملة وتفصيلا.
 
ونشرت صحيفة الأخبار اللبنانية الأربعاء خبرا منقولا عن "مصدر دبلوماسي عربي بارز في المنامة" يفيد بأن الرئيس السوري بشار الأسد "اتهم القيادة السعودية بالتآمر على بلاده، وبالعمل لقلب نظام الحكم فيها".
 
وأضافت الصحيفة أن الأسد عرض للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي زار دمشق بعد انتخاب الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأحد "تفاصيل ما تقوم به القيادات  الرئيسية في السعودية ضد سوريا الدولة وضد النظام فيها، عارضا أمامه الوقائع عن مواقف واتصالات أجراها الملك عبد الله ووزير خارجيته سعود الفيصل ورئيس الاستخبارات مقرن بن عبد العزيز ومسؤول الأمن القومي بندر بن سلطان من أجل جر "الأجنبي الغربي" إلى غزو سوريا وضرب النظام فيها، أو التحضير لأعمال تهدد النظام العام وتهدف إلى قلب النظام في سوريا".
 
كما أضاف المصدر للصحيفة أن الأسد رفض فكرة موسى بتشكيل لجنة عربية إيرانية لبحث العلاقات بينهما، قائلا إنه لا توجد أي مشكلة للعرب مع إيران بل المشكلة تنحصر بين الرياض وطهران بسبب قول السعودية إنها تعاني من موجة تشييع مفترضة، وهو اتهام غير صحيح -حسب الأسد كما تقول الصحيفة- وبالتالي يتعين عليها أن تعالج مشكلتها مع إيران، دون أن يحمل العرب كافة مسؤولية سياستها.
 
وذكرت الصحيفة أن الأسد نقل لموسى عتبه على الرئيس المصري حسني مبارك لأنه "لم يؤد دورا مساعدا في لم الشمل العربي، بل عمل حتى على عدم انعقاد القمة العربية في دمشق، وأنه زار البحرين وطلب من ملكها المساعدة على نقل مقر القمة إلى شرم الشيخ، ثم قرر خفض مستوى تمثيل مصر في القمة".
 
وتمر العلاقات السورية السعودية بفترة توتر شديد خاصة بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري في بيروت عام 2005.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة