بكين ومعارضة تايوان تتمسكان بمبدأ الصين الواحدة   
الجمعة 20/3/1426 هـ - الموافق 29/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)
هو وشان رئيسا حزبين متناقضين أساسا لكنهما يتقاربان على خلفية العداء لرئيس تايوان (الفرنسية)

دعا الرئيس الصيني هو جنتاو وزعيم أكبر أحزاب المعارضة التايوانية لين شان إلى التركيز على السلام والأمن والتنمية والتمسك بما يسمى إجماع 1992  الذي يقر مبدأ الصين الواحدة, وإن احتفظت كل من بكين وتايبيه بتحليلها الخاص للمفهوم.
 
وقال جنتاو في ختام لقاء تاريخي جمعه بأول رئيس للحزب الوطني التايواني (الكومنتانغ) يزور الصين -منذ هروب الوطنيين إلى تايوان عام 1949- إن على الجانبين أن يظهرا للعالم أن لديهما القدرة والحكمة على حل تناقضاتهما ومشاكلهما، في حين نقل الناطق الرسمي باسم شان عنه قوله "إن الطرفين سيعملان على تسهيل استئناف المفاوضات في أسرع وقت ممكن".
 
سد للفجوة
كما امتدح شان الإصلاحات التي شرعت فيها بكين قائلا إنها تقلل من الفجوة بين الصين الشيوعية وتايوان, لكنه شدد على أنه يزور الصين بصفته معارضا وأن أي تغيير في موقف تايوان يجب أن يأتي من الحزب الحاكم.


 
وقد درس الرجلان فكرة إنشاء سوق مشتركة, وهو ما رفضه الرئيس التايواني شن شوي بيان اليوم قائلا إن بلاده لن تقبل إلا باتفاق في إطار المنظمة العالمية للتجارة.
 
زيارة شان هي الأولى لرئيس للحزب الوطني التايواني إلى الصين منذ 56 عاما (الفرنسية)
واعتبر بيان أن ما يسمى "ترتيب الشراكة الاقتصادية الوثيقة" كما تريدها بكين سيحول بلاده إلى منطقة صينية خاصة شبيهة بهونغ كونغ وماكاو, علما إن الاستثمار التايواني في الصين لم ينقطع منذ سنوات واستثمرت الشركات التايوانية 100 مليار دولار منذ التسعينيات.
 
سوق حرة
ورغم أن الحزب الشيوعي الصيني والكومنتانغ لم يوقعا رسميا اتفاقا ينهي حالة العداء المستمر بينهما منذ 1945 –تاريخ أول لقاء حول مستقبل الصين- فإنهما تقاربا منذ فوز بيان برئاسة تايوان عام 2000, إضافة إلى أن الكومنتانغ لا يستبعد أن تعود تايوان يوما إلى الوطن الأم وإن كان يفضل أن يتم ذلك بالتدرج.
 
وقد ووجهت زيارة شان بانتقادات حادة ليس فقط لدي الحزب الحاكم بتايوان، لكن حتى داخل حزبه حيث انتقد البعض تقليله من شأن الديمقراطية التايوانية.
 
فيما أبدى المكلف بملف الصين في الحكومة التايوانية جوزيف هو خيبة الأمل لكون بكين لم تبد أي نية صادقة في تحسين علاقاتها مع تايبيه" ولكونها "ما زالت تهدد حياة الشعب التايواني والأمن في منطقة مضيق تايوان ولا تألو جهدا لعزل تايوان دوليا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة