غونترغراس ومثقفون ألمان ينددون بسرقة تراث العراق   
الاثنين 1424/3/4 هـ - الموافق 5/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيدي محمد

وجه اتحاد ديوان الشرق والغرب في برلين أمس رسالة إلى المنظمات الدولية ندد فيها بالدمار الذي لحق بالتراث والثقافة في العراق. ووقع الرسالة بعض كبار المثقفين والأدباء الألمان أمثال غونترغراس الحائز على جائزة نوبل للآداب والشاعر أنتر سربيرغر ودوريس ودانيلا دان والناقد ديتر سيوليز والشاعر واخيم تاراتوريوس وعدد كبير من الأثريين والمفكرين والباحثين.

وجاء في الرسالة "لم يعرف العالم ما الكتابة إلا من بلاد ما بين النهرين, وتثبت الطقم التي اكتشفها الأثريون الألمان مع العلماء أثناء تنقيبهم في بابل وأور ونينوى والحضر أن الحرف المسماري كان بداية العصر التدويني مثلما شكل المعمار في برج بابل منجما للدراسات التاريخية والأنثروبولوجية أغنت الحضارة الإنسانية بما لا يمكن وصفه أو تقدير قيمته".

وذكرت الرسالة أن "هذه الآثار تعرضت للسرقة والنقل مع بدايات عصر التنقيب في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين فامتلأت بها متاحف العالم الكبرى مثل باريس ولندن ونيويورك وبرلين".

وتساءلت الرسالة "وإذا كان هناك ما يبرر أخذها في السابق بدعوى أن تلك المدن القريبة من هذه الآثار لا يعرفون قيمة هذا الإرث الإنساني ومن الممكن إتلافها أو العبث بها، فمن الذي سيبرر سرقتها في بداية القرن الواحد العشرين أثناء حرب الخليج الثالثة من قبل قوات التحالف التي داهمت أور في الناصرية وبعض المناطق الأخرى وسرقت أكثر من 1700 قطعة أثرية لمختلف عصور التاريخ القديم؟".

وذكر المثقفون الذين وقعوا الرسالة أن العراق لم يسترد من تراثه إلا قطرة من بحر رغم تدخل اليونسكو والمنظمات الثقافية العالمية الأخرى، موضحين "ما الذي يبرر فتح أبواب المتحف الوطني العراقي في بغداد من قبل القوات الأميركية أمام الغوغاء ليسرقوا من موجودات المتحف سوى طمس الحقيقة وإلقائها على هؤلاء السذج؟".

وختم المثقفون الألمان رسالتهم قائلين "إننا مثقفي العالم المتباين من أدباء وفلاسفة وآثاريين باسم الحضارة الإنسانية بمختلف أديانها ولغاتها ونظمها السياسية، نناشد الحكومة الأميركية والبريطانية اللتين كان من واجبهما كما هو موثق في معاهدة جنيف (الخاصة بالاحتلال) حماية ثقافة البلد الذي تدخله أي قوة أثناء الحروب.. نناشدهم أن يحرسوا ويرجعوا تاريخا يمتد إلى عشرة آلاف سنة كان ولا يزال موضع دراسة من قبل العالم".
_________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة