انتحار رائد بالاستخبارات الإسرائيلية   
الاثنين 1430/6/7 هـ - الموافق 1/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)
الضابط القتيل دفن في المقبرة العسكرية بالقدس (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن ضابطا في الاستخبارات العسكرية برتبة رائد انتحر بإطلاق النار على نفسه من مسدسه داخل مقر عمله في قاعدة خاصة بالاستخبارات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحادث وقع في قاعدة الوحدة العليا 8200 وأن الشرطة العسكرية استدعيت للمكان وجرى دفن القتيل ويدعى موشيه أفيا لاحقا في المقبرة العسكرية بالقدس.

وذكرت الصحيفة أن شائعات انتشرت أثناء تشييع أفيا (42 عاما) تفيد بأنه انتحر لأنه لم يرفع إلى منصب أعلى، مع الإشارة إلى أن زملاءه وصفوه بالضابط المتزن والنوعي.

وقال ضابط عمل سابقا تحت إمرة القتيل إن أفيا خدم في الاستخبارات على مدى 25 سنة. وإنه "ليس الشخص الذي ينتحر بسبب عدم الترفيع".

وقالت الصحيفة إن 11 جنديا إسرائيليا انتحروا منذ بداية العام الجاري ستة منهم قضوا في الأسابيع الستة الأخيرة في حين انتحر 22 جنديا العام الماضي.

وأضافت أن انتحار ضابط برتبة رائد وفي وحدة عليا يعد أمرا استثنائيا، مشيرة إلى أن معظم حالات الانتحار في الجيش ترتبط غالبا بظروف لا ترتبط بالخدمة بل بأسباب شخصية وأزمات نفسية تلم بالجنود، ولا سيما في عمر يتراوح بين 18 و21 عاما.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة