شافيز يدرب المواطنين على مقاومة أي اجتياح أميركي   
الأحد 1427/2/5 هـ - الموافق 5/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

شافيز يسعى لتكوين جيش شعبي لصد أي هجوم على فنزويلا (رويترز-أرشيف)

في قاعدة عسكرية في منطقة ريفية على ضواحي العاصمة كراكاس بدأ ضباط فنزويليون إعطاء دروس في خوض معارك غير تقليدية لمقاومة أي اجتياح أميركي حذر الرئيس هوغو شافيز من أن واشنطن قد تقدم عليه.
 
وتشمل الدروس تدريبات لقناصين يستترون خلف النباتات ومدنيون من الاحتياط بالأسلحة البيضاء وقاذفات ومسدسات تخرج من أنفاق خلال مظاهرة بينما يحاضر المدربون في مواضيع حول طرق المقاومة.
 
المدرب المقدم أنتونيو بنيفيدس يقول "إذا لم يأت أحد, فذلك حسن, يمكننا الاستمرار كدولة حرة ذات سيادة, ولكن لا يمكن أن نسمح لأي قوة أجنبية تحاول اجتياح" البلاد.
 
ويضيف بنيفيدس وصوت طلقات الرصاص تسمع من حوله في ميدان الرماية "كل فنزويلا.. الدولة.. الجمعيات المدنية.. لديها مسؤولية مشتركة للدفاع عن الدولة".
 
وتشارك دفعة أولية مكونة من 500 ألف مدني من الاحتياط والحرس المتطوعين في دورة تدريبية أساسية مدتها أربعة شهور خلال العطلات الأسبوعية.
 
ويحشد الرئيس شافيز قوات الاحتياط لمواجهة أي طارئ, كما أمر القوات المسلحة بتبني مبدأ يؤكد على "الحرب المتناسقة" أو حرب المقاومة ضد أي قوة غربية أكثر تفوقا.
 
واشنطن من جانبها ترفض اتهامات شافيز لها بأنها تخطط لإسقاطه للسيطرة على فنزويلا التي تعد خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.
 
وقد تبادل البلدان سحب الدبلوماسيين الشهر الماضي بعد أن اتهم شافيز البحرية الأميركية بالتجسس، وهدد بقطع شحنات النفط للولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة