كمال لطيف   
الاثنين 1432/6/7 هـ - الموافق 9/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:33 (مكة المكرمة)، 10:33 (غرينتش)

رجل أعمال تونسي ضالع بقوة في السياسة, ووصف بأنه رجل الظل الذي ساعد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي على الوصول للسلطة في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1987.

وبعد الثورة التي أطاحت ببن علي يوم 14 يناير/ كانون الثاني 2011, اتهم لطيف بأنه لا يزال يتحكم في خيوط اللعبة السياسية مع مسؤولين سابقين آخرين منهم الوزير الهادي البكوش الذي شغل منصب الوزير الأول في عهد الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة.

وقد ترددت هذه الاتهامات مرارا بالنظر إلى سوابق رجل الأعمال، وتحدث كثيرون عقب الثورة عن "حكومة ظل" أدارها لطيف للتأثير على الحكومات المؤقتة التي نصبت عقب الثورة.

وبرزت فرضية حكومة الظل هذه مجددا إلى الواجهة في مايو/ أيار 2011  حين تحدث وزير الداخلية السابق بالحكومة المؤقتة فرحات الراجحي عن تحكم لطيف وأشخاص آخرين بالسلطة المؤقتة, وعن "مؤامرة" لانقلاب عسكري في حال فازت حركة النهضة الإسلامية بأول انتخابات بعد الثورة.

بيد أن لطيف نفسه نفى هذه التهمة عن نفسه, كما نفى رئيس الحكومة المؤقتة الباجي قائد السبسي أن تكون حكومته قد خضعت لتأثير أي كان.

وقد اعترف لطيف في تصريحات لوسائل إعلام تونسية وفرنسية بأنه ساعد بن علي على انتزاع الحكم من بورقيبة عام 1987 عبر بيان طبي حكم على الأخير بالعجز.

لكن قال إنه اختلف معه لاحقا وتعرض للسجن, كما تعرضت أنشطته التجارية للتضييق.

وفي مقابلة أجرتها معه مجلة لاكسبريس الفرنسية في مارس/ آذار 2011, ذكر لطيف أنه تعرف على بن علي عام 1978 عن طريق رئيس الأركان الأسبق عبد الحميد بالشيخ.

وقال أيضا إنه من توسط لبن علي لتولي الشأن الأمني فترة ثمانينيات القرن العشرين باعتباره "الأقدر" على ذلك, وساعده حتى ارتقى إلى وزارة الداخلية ثم الوزارة الأولى وصولا إلى انقلاب 1987.

وحين سئل لطيف في هذه المقابلة عن قدرات بن علي السياسية, قال إنها كانت "محدودة" وأكد أن ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس المخلوع كانت مسيطرة على كل شيء.

يُذكر أن لطيف وبن علي من مواليد بلدة حمام سوسة بمحافظة سوسة (حوالي 150 كيلومترا جنوب تونس العاصمة).  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة