يوغسلافيا تنبش قبور 91 مسلما بوسنيا   
الاثنين 1423/7/9 هـ - الموافق 16/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث متحللة لبوسنيين قتلتهم القوات الصربية أثناء الحرب الأهلية (أرشيف)
بدأ خبراء جنائيون نبش عدد من القبور في يوغسلافيا تضم رفات 91 مسلما بوسنيا يعتقد أنهم قتلوا على أيدي الصرب بين عامي 1991 و1995. وتأتي هذه العملية بمقتضى اتفاق بشأن المفقودين بين جمهورية البوسنة والهرسك ويوغسلافيا.

وقال مصدر قضائي يوغسلافي إن هذه الرفات مجهولة الهوية سحبت من نهر سافا الذي يشكل حدودا طبيعية بين البوسنة ويوغسلافيا بين عامي 1992 و1995, ودفنت في قبور غير واضحة المعالم في بلدة سريمسكا ميتروفيكا الصربية التي تبعد نحو 20 كلم عن الحدود الكرواتية، مضيفا أن السلطات اليوغسلافية لا تملك أي معلومات عن معظم الضحايا.

وأكد أن عملية نبش القبور ستنجز في غضون أسبوعين، مشيرا إلى أنه بعد تحديد هوية الضحايا سيتم تسليمها إلى أسرهم.

وكانت السلطات اليوغسلافية سلمت في وقت سابق اللجنة البوسنية الوثائق الخاصة بهذه الجثث وبينها 16 امرأة وأربعة أطفال. وقد سقط أصحابها ضحايا لقوات الصرب أثناء حملة التطهير العرقي ضد المسلمين بمدينة بيلينا شمال غرب البوسنة في الحرب البوسنية (1992-1995).

يشار إلى أن الحروب التي اندلعت بيوغسلافيا السابقة في عقد التسعينيات من القرن الماضي قد أدت إلى فقدان 40 ألف شخص بينهم نحو 30 ألف بوسني، حسب أرقام الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة