استبعاد 20 مرشحا من انتخابات الرئاسة المصرية   
الاثنين 1426/7/4 هـ - الموافق 8/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:45 (مكة المكرمة)، 0:45 (غرينتش)
نعمان جمعة دخل السباق الرئاسي بعد تردد (الجزيرة-أرشيف)
قررت اللجنة العليا المشرفة على أول انتخابات رئاسية متعددة في مصر  في اجتماعها مساء الأحد، استبعاد 20 من مرشحي الأحزاب من الانتخابات المقررة في السابع من سبتمبر/ أيلول المقبل.
 
وقال المتحدث الرسمي باسم اللجنة أسامة عطاوية إن المستبعدين سيتم إخطارهم رسميا بأسباب الاستبعاد، وإن من حقهم التظلم طبقا لما هو وارد بالقانون واللائحة التي تنظم عمل اللجنة.
 
وقد تم استبعاد مرشحي أحزاب الأحرار والشعب الديمقراطي ومصر الفتاة والعدالة الاجتماعية والعمل والسلام الديمقراطي.
 
وبهذا القرار، يكون قد تبقى عشرة مرشحين لخوض السباق الرئاسي يتصدرهم الرئيس حسني مبارك مرشح الحزب الوطني الحاكم، ومرشح حزب الوفد المعارض ورئيسه نعمان خليل جمعة، ورئيس حزب الغد أيمن نور.
 
يضاف إليهم أحمد الصباحي عوض الله عن حزب الأمة، وممدوح قناوي عن الحزب الدستوري، وأسامة شلتوت رئيس حزب التكافل، وكمال حسين كسبه رئيس حزب العدالة الاجتماعية، وإبراهيم ترك رئيس حزب الاتحادي الديمقراطي، ورفعت العجرودي رئيس حزب الوفاق القومي، ووحيد الأقصري رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي.
 

"
نعمان جمعة يعرب عن أمله بالفوز في الانتخابات الرئاسية ويقول إنه سيتعامل مع الإخوان المسلمين كجماعة وليس كحزب سياسي في حال فوزه 
"

نفي وجود صفقة

من جانبه نفى رئيس حزب الوفد وجود صفقة مع الحكومة  لترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة. وجدد جمعة في مؤتمر صحفي عقده مساء الأحد معارضته لتعديلات المادة 76 من الدستور المصري التي ستجرى على أساسها الانتخابات.
 
وأعرب عن أمله بتحقيق فوز في الانتخابات وليس مجرد الترشح، مشيرا إلى أنه لا يستطيع توقع عدد الأصوات التي يمكنه الحصول عليها لكنه أعرب عن الأمل بالحصول على 51% من الأصوات التي تمكنه كي يصبح رئيسا لمصر رغم أنه لا يستبعد حدوث تزوير في الانتخابات.
 
وأوضح جمعة أنه سيتعامل مع الإخوان المسلمين كجماعة وليس كحزب سياسي إذا فاز في الانتخابات، رافضا تشكيل أي حزب سياسي على أساس ديني. لكنه أكد في نفس الوقت وقوفه ضد الاعتقالات في صفوف جماعة الإخوان "التي طالما وقف الوفد إلى جوارها منذ تأسيسها عام 1928".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة