تجدد القتال بين طالبان والقوات المناوئة شمال أفغانستان   
السبت 1421/10/18 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجدد القتال العنيف بين قوات حركة طالبان وقوات تحالف الشمال المناوئ لها في إقليم تخار شمال أفغانستان المجاور للحدود الطاجيكية. وأفادت مصادر التحالف أنها صدت هجوما لطالبان، لكن وكالة الأنباء الأفغانية ذكرت أن قوات الحركة أحرزت تقدما.

وأكد مسؤول في التحالف الذي يقوده وزير الدفاع السابق أحمد شاه مسعود أن قواتهم صدت هجوما شنته قوات حركة طالبان مساء الجمعة للسيطرة على عدد من المواقع بين مقاطعتي خواجغار وأيخونوم. وأضاف أن قوات التحالف تمكنت من تدمير عدد من الدبابات التابعة لقوات حركة طالبان، وألحقت خسائر في صفوفها، وأن القتال ما زال جاريا.

ولم يصدر أي تعليق من حركة طالبان حول القتال. لكن وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها نقلت عن مصدر لم تكشف اسمه أن قوات طالبان أحدثت ثغرات في خطوط دفاع التحالف الشمالي، وتتقدم نحو مدينة أيخونوم.

وذكرت الوكالة أن حركة طالبان أسرت ثمانين جنديا من قوات التحالف، في حين قتل العديد من الجانبين خلال المعارك. وتعد مدينة أيخونوم إحدى نقاط الإمدادت الرئيسة القادمة لقوات التحالف من طاجيكستان.

يذكر أن حركة طالبان التي تسيطر على 90% من الأراضي الأفغانية والعاصمة كابل كانت قد استولت على طالقان عاصمة ولاية تخار في شهر سبتمبر/أيلول الماضي. وتعتبر طالقان ثاني أهم قاعدة لتحالف الشمال بعد وادي بنجشير في شمال البلاد، وقد شنت قوات أحمد شاه مسعود عددا من الهجمات لاستعادة المدينة لكنها باءت بالفشل.

وفاة 12 شخصا بوباء الكوليرا
من ناحية أخرى ذكر راديو صوت الشريعة التابع لحركة طالبان أن مالا يقل عن 12 شخصا توفوا بسبب انتشار وباء الكوليرا في إقليم باكتيا شمال أفغانستان.
وقد سجلت حالة وفاة في مقاطعتي باتان وتشمكني، حيث يعكف مسؤولون من منظمة الغذاء العالمية على إعداد تقرير عن الوضع في المنطقة في غضون أسبوع.

ويأتي خبر الوفاة بعد أيام من تقارير تناقلتها صحافة محلية عن وفاة 24 شخصا آخرين، في المناطق الشمالية من باكتيا. وقال مسؤول في وزارة الصحة في كابل إن القرويين في المنطقة ربما أجبروا على استعمال مياه ملوثة، بسبب موجة الجفاف التي تضرب معظم مناطق أفغانستان.

يشار إلى أن الجفاف الذي يجتاح أفغانستان يعد الأسوأ منذ ثلاثة عقود، وقد أسفرت عن وفاة المئات وتشريد الآلاف إلى الدول المجاورة. ويتخوف عمال الإغاثة الدوليين من أن تؤدي ندرة الأمطار والثلوج إلى تفاقم الوضع أكثر فأكثر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة