تحذير لروسيا بعقوبات أشد بسبب أزمة أوكرانيا   
السبت 19/7/1435 هـ - الموافق 17/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)

حذرت أميركا وفرنسا الجمعة روسيا بأنها ستواجه عقوبات أشد في حال استمرت في زعزعة الوضع بأوكرانيا وواصلت دعم الانفصاليين هناك. في غضون ذلك، واصل الانفصاليون الأوكرانيون نشاطهم في شرق البلاد وسيطروا على المقر العام للحرس الوطني الأوكراني في دونيتسك.

وخلال محادثة هاتفية بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، أكد الرئيسان أن روسيا ستدفع "أثمانا" إضافية إذا استمرت في التدخل بالشأن الأوكراني.

وقالت الإدارة الأميركية في بيان إنها تأمل قبل تسعة أيام من الانتخابات الرئاسية المقررة في أوكرانيا بأن تلتزم موسكو بعدم التأثير على الوضع في أوكرانيا.

ويأتي هذا الموقف الموحد من أميركا وفرنسا بمواجهة روسيا بعد أسبوع من الشوائب في العلاقات بين البلدين بشأن الوضع بأوكرانيا.

وكشفت وزارة الخارجية الأميركية الخميس الماضي أن وزير الخارجية جون كيري كرر لنظيره الفرنسي لوران فابيوس معارضة واشنطن تسليم روسيا سفينتين حربيتين فرنسيتين كان تم الاتفاق على بيعهما قبل سنوات.

وكان موضوع هاتين السفينتين من نوع ميسترال اللتين باعتهما فرنسا لروسيا قد سيطر على مواضيع البحث لدى زيارة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الولايات المتحدة الاثنين والثلاثاء الماضيين، مما خلق نوعا من التوتر بين الطرفين.

الانفصاليون مصرون على استقلال دونيتسك كجمهورية شعبية (الجزيرة-أرشيف)
سيطرة
في غضون ذلك، سيطر مسلحون انفصاليون مؤيدون لروسيا الجمعة على المقر العام للحرس الوطني الأوكراني في دونيتسك شرقي البلاد، أحد مراكز التمرد الانفصالي في شرق أوكرانيا، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ودخل مسلحون انفصاليون مساء المقر العام للقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية. ويبدو أن هذه القوات لم تقاوم، حيث شوهدت شاحنات تنقل أعضاء الحرس الوطني وهم يغادرون المكان.

وبحسب وكالة أوكرانية نقلا عن مسؤول في وزارة الداخلية، فإن المقر العام انتقل فعلا إلى سيطرة الانفصاليين.

وقال أحد شهود العيان إن مسلحين يرتدون أقنعة حاصروا مقر الحرس الوطني، وجرت مفاوضات لساعتين، حيث خيّر من في المقر بالانضمام إلى الانفصاليين أو مغادرة القاعدة.

وقد أعلن انفصاليو دونيتسك ولوغانسك "سيادة" منطقتهم في ختام استفتاء في 11 مايو/أيار الجاري، اعتبره المجتمع الدولي "غير قانوني", لكن منذ السيطرة على مقر الإدارة الإقليمية في دونيتسك -خصوصا منذ أسبوع- يسود الهدوء وأصبحت الهجمات التي يشنها انفصاليون نادرة.

في المقابل، تدور مواجهات بين الجيش الأوكراني وانفصاليين بشكل مستمر في بقية أنحاء منطقة دونيتسك، خصوصا في محيط معاقل الانفصاليين في سلافيانسك وكراماتورسك، حيث أطلقت كييف العملية العسكرية قبل شهر تقريبا للسيطرة على المناطق الانفصالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة