أدوية التهاب الكبد "سي" تتوالى ولكن ما تكلفتها؟   
الأربعاء 26/9/1435 هـ - الموافق 23/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)

طرحت في الأسواق منذ مطلع العام مادتان فعالتان ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي"سي" يعتقد أن من شأنهما أن يساعدا مجموعة أكبر من المرضى. ولكنهما مكلفتان إذ يصل ثمن جرعة العلاج على مدى 24 أسبوعا لنحو 120 ألف يورو (161 ألف دولار).

والعقار الأول هو "سوفوسبوفير" واسمه التجاري سوفالدي. أما العقار الثاني فهو مزيج من مضادين للفيروسات هما داكلاتاسفير وأسونابرفير وتم تطويره من قبل شركة بريستول مايرز، وجرى اختباره في جامعة هانوفر الطبية بألمانيا. 

وحددت منظمة الصحة العالمية الثامن والعشرين من يوليو/تموز من كل عام يوما عالميا لالتهاب الكبد الوبائي، في محاولة من المنظمة للفت الأنظار إلى خطورة هذا المرض الذي من أنواعه التهاب الكبد الوبائي "سي".

ولا يعلم بعض المصابين بمرضهم لأنه لا تظهر عليهم أعراض الإصابة. ولا يظهر أهم أعراض الإصابة وهو اليرقان سوى على ثلث المصابين فقط، في حين أن  ثلثهم يلاحظون فقط أعراض الحمى، ولا يلاحظ الثلث الأخير شيئا على الإطلاق. وقد تقود هذه الفيروسات إلى إصابة الشخص بالتليف الكبدي وسرطان الكبد في المراحل المتقدمة من المرض وثم الموت.

الفئات المعرضة للخطر
ويناشد أخصائي أمراض الكبد في جامعة طب هانوفر بألمانيا ميشائيل مانس المجموعات المعرضة لخطر هذا المرض مثل مدمني المخدرات والمهاجرين القادمين من بلدان معينة والطواقم الطبية بالخضوع لفحوص طبية وتحليلات للتأكد من خلوهم من هذه الفيروسات، وينطبق الأمر نفسه على الأشخاص الذين خضعوا قبل عام 1991 لعملية نقل دم أو خضعوا لعمليات جراحية.

التهاب الكبد الفيروسي قد يقود إلى التليف الكبدي وسرطان الكبد (الألمانية)

وحسب تقديرات مانس فإن الأطباء لا يكتشفون سوى 10% إلى 20% من حالات الإصابة، مشيرا إلى أن وظائف الكبد لا تتأثر سلبيا بشكل عال سوى في حالات نادرة، ومع ذلك فلا بد من تحليل هذه الوظائف.

وبينما يضطر مرضى التهاب الكبد الوبائي المزمن "بي" لتعاطي العقاقير طوال حياتهم مثل المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، فإنه من الممكن أن  يتداوى مرضى فيروس "سي" بشكل كامل، إذ ظهرت في السوق منذ مطلع العام  الجاري مادتان فعالتان ضد الفيروس يعتقد أن من شأنهما أن يساعدا مجموعة أكبر من المرضى مع أعراض جانبية أقل مقارنة بالعقاقير التقليدية المتوفرة حتى الآن.

وشاركت جامعة هانوفر الطبية في الأبحاث التي سبقت منح هاتين المادتين ترخيص التداول. ويرى الأستاذ مانس أن نجاح هاتين المادتين في معالجة ما يصل إلى 90% من المصابين بمثابة قصة نجاح لا تصدق ونادرة للطب، موضحا أن ذلك من شأنه الاستغناء مستقبلا عن نحو ربع حالات زراعة الكبد.

فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" تحت المجهر (دويتشه فيلله)

"ثورة علاجية"
وتلقت المنظمة الألمانية لمرضى الكبد منذ بداية العام الجاري اتصالات من الكثير من مرضى التهاب الكبد الوبائي "سي" يستعلمون من خلالها عن فرص المادتين الجديدتين.

ويرى المتحدث باسم المنظمة إنجو فان تيل أن العقارين الجديدين يمثلان "ثورة علاجية" وفقا لتعبيره، ولكنه أشار في الوقت ذاته لارتفاع تكاليف العلاج، مضيفا أن التكاليف الباهظة تمثل عائقا كبيرا، إذ يصل ثمن جرعة العلاج على مدى 24 أسبوعا لنحو 120 ألف يورو.

وصوتت اللجنة الألمانية الصحية المشتركة مؤخرا وبأغلبية ضئيلة على منح المادة الفعالة الجديدة سوفوسبوفير بعض الاستخدامات الطبية الإضافية أكثر مما كانت تريده شركات التأمين الصحي في البداية والتي ترددت في اتخاذ هذه الخطوة. وهذه اللجنة الصحية هي اللجنة صاحبة القرار الأول في قطاع الصحة الألماني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة