مصرع العشرات بانفجارات في لاهور   
الجمعة 1431/7/21 هـ - الموافق 2/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
 التفجيرات حولت المزار إلى بركة من الدماء (الفرنسية)

لقي 35 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 175 آخرون بعضهم في حالة حرجة، في ثلاثة انفجارات وقعت بالقرب من مزار ديني في مدينة لاهور شرقي باكستان مساء الخميس.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤول حكومي في لاهور قوله إن انفجارين وقعا داخل المزار، بينما وقع الانفجار الثالث خارجه، ولا تزال الشرطة التي فرضت طوقاً أمنياً على المنطقة تحقق في ملابسات الحادث.
 
ونقلت محطة جيو الباكستانية عن مسؤوليْن محلييْن قولهما إن انتحارييْن فجّرا نفسيهما داخل المزار.
 
ووقعت الانفجارت أثناء وجود مئات الزوار في مزار الصوفي الفارسي سيد علي هاجويري في وسط المدينة، ويعرف المزار باسم داتا دربار بخش.
 
وأضاف المراسل أن الانفجارات وقعت أثناء اكتظاظ المزار -وهو مسجد في نفس الوقت- بالمريدين من أهل إقليم البنجاب وعاصمته لاهور.
 
وأشار إلى أنه لم يتم توجيه الاتهام لأي جهة، إلا أن الأصابع تتجه إلى حركة طالبان باكستان، لا سيما أن هناك اتهامات لرجال أعمال في البنجاب بالانضمام للتحالف ضد ما يسمى الإرهاب.
 
المزار كان مكتظا بالزائرين ساعة وقوع التفجيرات (الفرنسية)
الأعنف
وقال المراسل إن هناك معلومات تشير إلى أن هذه الانفجارات هي الأعنف في باكستان، إذ لم تقع سابقا ثلاثة تفجيرات متزامنة وفي مكان واحد.

وتعاني لاهور من أعمال عنف متكررة وقعت خلال الأشهر الأخيرة، حيث خلفت التفجيرات 256 قتيلا منذ مارس/آذار العام الماضي.
 
وقد أدان رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني التفجيرات الأخيرة ووصفها بالوحشية، وأمر حكومة البنجاب المحلية بملاحقة المسؤولين عنها.
 
وأكد جيلاني في تصريحات له "التزام حكومته بمحاربة الإرهاب للقضاء عليه بأي ثمن"، مشيرا إلى أن "الإرهابيين ليس لديهم اعتبار لدين أو معتقد".
 
كما ندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بالتفجيرات، وقالت المتحدثة باسمه فرحناز أصفهاني إن "المتطرفين سيتم طردهم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة