قمة لإيغاد في الخرطوم تبحث قضايا الإرهاب   
الجمعة 1422/10/20 هـ - الموافق 4/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن دبلوماسي سوداني في نيروبي أن قمة المنظمة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد) ستبحث في اجتماعها المقبل بالخرطوم قضية مكافحة الإرهاب، وأكد أن زعماء الدول الأعضاء سيناقشون هذه القضية وفقا لجدول أعمال الأمم المتحدة.

وصرح القائم بالأعمال في سفارة السودان بكينيا الدرديري أحمد للصحفيين بأن زعماء دول الإيغاد وهي جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا والسودان والصومال وأوغندا سيجتمعون في الخرطوم الخميس والجمعة المقبلين رغم المزاعم الأميركية بأن السودان يمكن أن يكون ملجأ للإرهابيين.

وأوضح الدرديري أن هؤلاء الزعماء سيتناولون في قمتهم التاسعة قضية الإرهاب وفقا لجدول أعمال الأمم المتحدة وليس الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنهم سيبحثون سبل مكافحة الإرهاب في المنطقة، كما سيبحثون قرارا أصدره مجلس الأمن الدولي عقب الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي يدعو الدول الأعضاء لتقديم منفذي الهجمات للعدالة ومكافحة كل أشكال الإرهاب.

وقال الدبلوماسي السوداني إن القمة سيحضرها المبعوث الأميركي الخاص للسودان جون دانفورث ووزير الخارجية الليبي محمد عبد الرحمن شلقم ووزير الخارجية المصري أحمد ماهر ووزيرة التنمية النرويجية هيلد فرافيورد جونسون ووزيرة المساعدات البريطانية كلير شورت إضافة إلى ممثلين عن وكالات الأمم المتحدة والمنظمات التجارية الإقليمية.

وأضاف أن الأولوية السياسية في القمة ستكون لجهود السلام في السودان والصومال، غير أنه لن تجرى مفاوضات بشأنها لعدم توجيه الدعوة للمتمردين السودانيين ولا لزعماء الحرب الصوماليين الذين يعارض كل منهم حكومة بلده.

وكانت منظمة إيغاد قد رعت على مدى سنوات محادثات غير مثمرة إلى حد كبير بشأن الصراعات في البلدين اللذين تمزقهما الحرب الأهلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة