لجنة برلمانية تتهم رئيس بيرو بتزوير الانتخابات   
الأربعاء 25/3/1426 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)

معاونو الرئيس نجحوا في التشكيك بمصداقية اللجنة البرلمانية(الفرنسية-أرشيف)

أدانت لجنة برلمانية في بيرو الرئيس أليخاندرو توليدو بتهمة التزوير الانتخابي ورفعت تقريرها إلى البرلمان. لكن أعضاء اللجنة التابعة لكونغرس بيرو انقسموا بشأن العقوبات الواجب اتخاذها ضد الرئيس، وأقر ثلاثة فقط من أعضاء اللجنة الخمسة التقرير النهائي بعد عدة أشهر من التحقيقات.

وتمثلت الاتهامات بأن توليدو ساعد في تزوير توقيعات لتسجيل حزبه في انتخابات عام 2000 تمثل في وقت من الأوقات أكبر فضيحة في رئاسته لكن الانقسامات داخل اللجنة والتصريحات المتضاربة للشهود أثرت كثيرا في مصداقية اللجنة البرلمانية.

وسمح توليدو الذي ينفي هذه المزاعم لأعضاء الكونغرس بسؤاله أثناء التحقيق لكنه رفض السماح لهم بتسجيل تصريحاته أو التوقيع على نص مكتوب لشهادته.

ويتهم التقرير 40 شخصا بالتواطوء في فضيحة التوقيعات بينهم مارغريتا شقيقة توليدو وهي رهن الإقامة الجبرية. ولا يوصي التقرير بتوقيع أي عقاب محدد على توليدو الذي تراجعت شعبيته إلى 80% فقط.

ورفضت الحكومة على الفور نتائج التحقيق وقال رئيس الوزراء كارلوس فيريرو إن التقرير بما ورد فيه من اتهامات ليس له أي قيمة. واعتبرت مارسيل أيايبوما عضو اللجنة التي رفضت التوقيع على التقرير النتائج التي توصلت إليها اللجنة مبالغ فيها وأوصت بإسقاط القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة