قتلى بمواجهات في مقديشو   
الأحد 1432/11/13 هـ - الموافق 9/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)

جنود من القوات الحكومية على سيارة مسلحة أثناء الاشتباكات في حي كاران (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قٌتل عشرون شخصا وأصيب عدد آخر بجروح بينهم مدنيون بمواجهات دارت أمس السبت بمقديشو بين قوات الحكومة الصومالية الانتقالية، مدعومة بقوات الاتحاد الأفريقي من جهة، ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين من جهة أخرى.

وقال شهود عيان إن المعارك دارت في شمال مقديشو وإن سبعة مدنيين قتلوا جراء قصف مدفعي قامت به قوات الاتحاد الأفريقي مساء أمس في حي هوروا الذي يخضع لسيطرة حركة الشباب، كما دارت اشتباكات بين الطرفين في حي كاران المجاور.

وقال المسؤول الحكومي في حي كاران عبد الله محمد روبله إن القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي حققت تقدما في المواجهات، ونجحت في السيطرة على عدة مناطق من الحي كانت في أيدي الشباب، وإنها قتلت سبعة من مقاتليهم، مضيفا أن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب أربعة آخرون جراء النيران المتبادلة والقذائف المدفعية.

تباين
دبابة من قوات الاتحاد الأفريقي في طريقها إلى منطقة القتال في حي كاران (الجزيرة نت)
أما العقيد محمود عمر سني من ضباط القوات الحكومية فقال إن جنديا حكوميا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في الاشتباكات، وإن القوات الحكومية لم تواجه أية مقاومة تذكر من قبل مقاتلي الشباب الذين قال إن عنصرين منهم تم أسرهما بالمواجهات.

وأشار إلى أن القوات الحكومية والأفريقية ستستمر في عملياتها بالمناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب المجاهدين في مقديشو.

على الجانب الآخر أكد المتحدث باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب أن مواقع الحركة في حي كاران تعرضت لهجوم من قبل القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي، قائلا "القوات الصليبية وخاصة القوات الأوغندية شنت هجوما في محاولة لبسط سيطرتها على مناطق من حي كاران".

وأضاف "المجاهدون كانوا على علم بمخطط تلك القوات ونجحوا في صد هجومها وقتلوا عددا من جنودها وتركت جثث بعضهم في ساحة القتال، وأعطبوا أيضا بعض آلياتهم العسكرية، ولم تحقق تلك القوات أهدافها في الاشتباكات وأٌجبرت على التراجع إلى مواقعها".

وفي حادث منفصل اندلعت أمس مواجهات -لم تدم طويلا- في منطقة تولوبرواقو بمحافظة جيدو جنوب غرب الصومال بعدما وقعت قوات حكومية في كمين نصب لها من قبل مقاتلي الشباب.

وقال المتحدث باسم الشباب إن مقاتلي الحركة قتلوا ضابطين من القوات الحكومية في الكمين، واستولوا على سيارة دفع رباعي وأسلحة أوتوماتيكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة