الجزائر تسحب اعتماد الوكالة الفرنسية ورويترز   
الأربعاء 8/6/1429 هـ - الموافق 11/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)

انفجار بني عمران (الفرنسية)

سحبت السلطات الجزائرية اعتمادي وكالتي أنباء رويترز والفرنسية (فرانس برس).

وقال وزير الاتصال عبد الرشيد بوكرزازة إن هذا لا يعني في الوقت الحالي غلق مكتبي الوكالتين بالعاصمة. ولم يبلغ مدير مكتب الفرنسية بالجزائر رسميا حتى مساء أمس الثلاثاء بسحب اعتماده، لكنه استدعي إلى الوزارة صباح اليوم.

من جانبه استنكر مدير الأخبار بالوكالة الفرنسية دوني هيو القرار الجزائري قائلا "إن وكالة فرانس برس تأسف لهذا الإجراء وتعتبره غير مبرر" داعيا السلطات إلى إعادة النظر بقرارها.

"
وزارة الاتصال: الجزائر لا تسمح بسلوكيات غير مسؤولة تخالف أدبيات المهنة والواجب الصحفي خاصةً في التعامل مع الإرهاب الذي يتغذى على الإعلام خصوصاً
"

وبررت وكالة الأنباء الجزائرية القرار بما أسمته "تضخيم وكالة فرانس برس حصيلة الاعتداء الإرهابي" الذي استهدف محطة السكك الحديدية ببني عمران قرب الأخضرية (شرق العاصمة).

وتقول مصادر وزارة الاتصال إن مراسلي الوكالتين "أبديا استخفافاً كبيراً في تناول معلومات حساسة ومتعلقة بالإرهاب".

وكانت الفرنسية أوردت أن 13 شخصا قتلوا في الاعتداء الأحد، في حين تقول الحصيلة الرسمية إن ضحيتين فقط سقطتا هما المهندس الفرنسي بيار نواكي وسائقه الجزائري في انفجار قنبلة لدى مرور سيارتهما.

وتضيف فرانس برس أنها استقت حصيلتها من مصادر محلية، مقدمة الحصيلة نفسها إلى مراسلي وسائل إعلام دولية وجزائرية مستقلة.

وأوضحت الجزائرية أن اعتماد مراسل رويترز سحب في إطار "قضية أخرى مختلفة عن قضية وكالة فرانس برس" في إشارة إلى معلومات أوردتها رويترز عن مقتل عشرين شخصا في اعتداء بالبويرة قالت إنه وقع يوم الاثنين وكذبته وزارة الداخلية.

وأكدت وزارة الاتصال أن الجزائر "تحترم العمل الصحفي وتكفل حمايته كلياً ولكنها لا تسمح بسلوكيات غير مسؤولة تخالف أدبيات المهنة والواجب الصحفي وخاصةً في التعامل مع الإرهاب الذي يتغذى على الإعلام خصوصاً".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة