أزمة أوكرانيا مستمرة وأنصار يانكوفيتش يواصلون الاحتجاج   
الاثنين 1428/3/22 هـ - الموافق 9/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:18 (مكة المكرمة)، 2:18 (غرينتش)

أنصار يانكوفيتش يسعون لتكرار سيناريو الثورة البرتقالية (الفرنسية)

أحيا مئات من أنصار رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانكوفيتش عيد الفصح بالتجمع في الميدان الرئيسي للعاصمة كييف، وتعهدوا بمواصلة الاحتجاج ضد قرار الرئيس فيكتور يوتشينكو حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة.

وتناول أنصار يانكوفيتش كعك العيد في ميدان الاستقلال الذي كان مركزا لما عرف بالثورة البرتقالية عام 2004، وقالوا إنهم تعلموا درسا من احتجاجات تلك الثورة التي أتت بيوتشينكو إلى السلطة.

وحضر يانكوفيتش صلاة عيد الفصح في دونتسك حيث معقل قاعدته الشعبية في شرق أوكرانيا، وطمأن مؤيديه بأن الأزمة السياسية ستحل من خلال الديمقراطية وحكم القانون.

وفي المقابل استغل يوتشينكو احتفالات عيد الفصح ليؤكد أنه سيمضي قدما في قراره حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، مخيبا آمال من كان يعتقد أنه سيلغي هذا القرار كهدية بهذه المناسبة.

وأكد أن قراره شرعي ودستوري ولن يتراجع عنه، واعتبر حل البرلمان لقاح ضد ما سماه الاستبداد واغتصاب السلطة.

يشار إلى أن يوتشينكو أصدر قرارا بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة يوم 27 مايو/ أيار المقبل، بزعم أن يانكوفيتش الذي يحظى بدعم 250 نائبا في البرلمان المؤلف من 450 عضوا، استدرج نوابا من المعارضة وضمهم إلى ائتلافه ليتمكن من تعطيل مشروعات القوانين وتعديل الدستور.

وأظهرت آخر استطلاعات الرأي أنه إذا أجريت الانتخابات البرلمانية في الوقت الحالي فسيفوز حزب الأقاليم بزعامة يانكوفيتش، تليه الكتلة البرلمانية المؤيدة لرئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو -التي أقيلت عام 2005 إثر خلافات مع الرئيس- ثم يأتي في المركز الثالث حزب يوتشينكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة