25 قتيلا وجريحا في انفجار قنبلة جنوب الفلبين   
الثلاثاء 1423/10/20 هـ - الموافق 24/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون من جبهة تحرير مورو الإسلامية في الفلبين (أرشيف)

أدى انفجار قنبلة محلية الصنع قرب مقر إقامة رئيس بلدية في جزيرة مندناو جنوب الفلبين إلى مصرع 13 شخصا وإصابة 12 بجروح خطرة.

وقال متحدث باسم الجيش الفلبيني إن من بين القتلى سودي إمباتوان رئيس بلدية داتو بيانغ الذي كان يهم بالخروج من منزله في إقليم ماجوينداناو عندما انفجرت القنبلة على الطريق، وأضاف أن جبهة تحرير مورو الإسلامية ربما تكون متورطة في الحادث.

وأشار إلى أن الدافع وراء الهجوم قد يكون محاولة من مقاتلي الجبهة لتعويق مد طرق يرون أنها تشكل خطرا عليهم.

لكن المتحدث باسم جبهة مورو عيد كابالو نفى تورط جماعته في الهجوم قائلا إن الانفجار ربما كان من جراء خصومات سياسية محلية.

وقال في مكالمة هاتفية من ماجوينداناو في جزيرة ميندناو على بعد 800 كلم جنوبي العاصمة مانيلا "من المؤكد أننا غير متورطين، ربما كان هناك دافع سياسي وراء الهجوم".

ووقع الانفجار وسط إجراءات أمنية مكثفة في كل أنحاء البلاد تحسبا لأي هجوم قد تشنه عناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة مع حلول أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

يذكر أن جبهة تحرير مورو الإسلامية تشن حربا على الحكومات الفلبينية المتعاقبة منذ 24 عاما لتأسيس دولة إسلامية جنوبي البلاد. وقد وقعت اتفاق سلام مع مانيلا في ماليزيا العام الماضي، بيد أن الاتفاق انهار مطلع هذا العام, وأعلنت الجبهة انضمامها إلى صفوف جماعة أبو سياف التي تتهمها واشنطن بالارتباط بالقاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة