الجيش الأفغاني يتولى 75% من الأمن   
الأحد 1433/6/21 هـ - الموافق 13/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)
المرحلة الثالة من نقل المسؤولية الأمنية تندرج ضمن خطة سحب القوات الأجنبية بنهاية 2014 (الفرنسية)

أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن الجيش الأفغاني سيتولى مسؤولية أمن 75% من السكان، بعد استكمال المرحلة الثالثة من نقل حلف شمال الأطلسي (ناتو) المسؤولية الأمنية إلى الجيش الأفغاني.

وقال المتحدث باسم الرئاسة في مؤتمر صحفي "خلال اجتماع مجلس الأمن الوطني اليوم تقرر بأن هذه العملية ستشمل 11 ولاية منها أوروزغان وبروان"، وأضاف أن "75% من السكان سيصبحون تحت سلطة قوات الأمن المحلية".

وجاء في بيان نشره المكتب الرئاسي اليوم الأحد أن ولاية كابيسا حيث تتمركز القوات الفرنسية ستكون من المناطق الـ11 التي ستنتقل إلى السيطرة الأفغانية.

وكان الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند قد ذكر في الأشهر الماضية أنه ينوي سحب القوات القتالية الفرنسية من أفغانستان في نهاية 2012 أي قبل عامين من الموعد المقرر لانتهاء مهمة الحلف الأطلسي في هذا البلد.

وفرنسا تنشر 3400 عنصر في أفغانستان أساسا في سهل كابيسا، وتملك الكتيبة الأجنبية الخامسة بهذا البلد في إطار قوة المساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف).

وتعد المرحلة الثالثة من نقل المسؤولية الأمنية -التي لم يحدد موعدها بعد- خطوة جديدة نحو انسحاب القوات التابعة للناتو والمقدرة بـ130 ألف جندي من أفغانستان في نهاية 2014.

وسمحت أول مرحلتين من عملية نقل المسؤولية الأمنية التي انطلقت في يوليو/ تموز 2011، بوضع 50% من السكان الأفغان البالغ عددهم نحو ثلاثين مليونا، تحت السيطرة الأفغانية.

وفي أول ردود الفعل حيا الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن هذه الخطوة، وقال إن تطبيقها سيفتح المجال لبداية نقل السلطات في 34 محافظة أفغانية بما فيها عواصم تلك المحافظات.

وقال إن هذه الخطوة "تقربنا شيئا فشيئا من تحقيق الهدف المشترك وهو تولي القوات الأفغانية المسؤولية الأمنية كاملة بنهاية 2014".

أمن الحدود
من جانب آخر قال الجيش الباكستاني إن اجتماعات أولية عقدت بين قائد الجيش أشفق كياني والقائد الأعلى لقوات الناتو بأفغانستان الجنرال جون آلان، ركزت على "العمليات في المناطق الحدودية وتنسيق الآليات لتجنب وقوع أية حوادث غير مرغوب فيها".

وجاءت هذه الاجتماعات قبل عقد اجتماع ثلاثي بين قوة إيساف وقادة الجيشين الأفغاني والباكستاني من أجل تعزيز الإجراءات الأمنية على طول الحدود الباكستانية الأفغانية، وتحسين التعاون على مستوى العمليات والتكتيك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة