موجات الهروب الجماعي من الموت بحلب   
الجمعة 1437/4/26 هـ - الموافق 5/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)

بخطى سريعة يفرّ آلاف السوريين من بيوتهم أو ما تبقى منها في ريف حلب الشمالي، مثقلين بما استطاعوا أن يحملوه على عجل هربا من الموت المحقق.

وقد أجبرت الغارات الروسية المكثفة، وهجوم قوات النظام السوري والمليشيات الذي بدأ قبل أيام باتجاه بلدتي نُبل والزهراء المواليتين للنظام السوري, آلاف السوريين على الهروب الجماعي باتجاه الحدود التركية المغلقة.

ويتعرض أكثر من مليون سوري لتهديد هذه الغارات المكثفة، ويطاردهم شبح الجوع في محافظات الشمال.

نازحون يحملون أغراضهم بحثا عن مكان آمن (ناشطون)

النازحون -الذين أجبرهم تقدّم قوات النظام بإسناد روسي كثيف على ترك بلداتهم- يتمسكون بخيط الحياة الرفيع، ويواصلون رحلتهم الشاقة المضنية نحو الحدود التركية. 

 القصف المتواصل أجبر آلاف العائلات على الفرار (ناشطون)
 وتتواصل الرحلة التي يزيدها البرد والجوع صعوبة، ورغم الظروف غير الإنسانية يقتات النازحون الصبر أملا في العثور على خيمة تأويهم.
 
هاربون من القصف يواجهون ظروفا سيئة (ناشطون)

وبسبب هجمات قوات النظام المدعومة من الطيران الحربي الروسي, بات مليون سوري في محافظات الشمال معرضين للموت والجوع.

يستجيرون برمضاء الظروف المناخية القاسية من نار القصف (الجزيرة)

نحو 15 ألف شخص نزحوا باتجاه الحدود السورية التركية، مع استمرار القصف الروسي والتقدم البري لقوات النظام شمال حلب.

النازحون متكدسون في ظروف إنسانية مأساوية (ناشطون)

وفر الآلاف باتجاه معبر باب السلامة من بلدات وقرى شمال حلب إثر تقدم قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها بإسناد جوي روسي نحو بلدتي نبل والزهراء.

آلاف العائلات النازحة من ريف ‫حلب الشمالي عند معبر باب السلامة الحدودي (ناشطون)

 الآلاف من النازحين وبينهم أطفال ونساء تجعوا في الطريق المؤدي إلى بوابة حدودية مغلقة.

ما بين ستين وسبعين ألفا يفرون من مخيمات للنازحين شمال حلب باتجاه تركيا (ناشطون)

السلطات التركية لا تزال تغلق المعبر, كما أن الجيش التركي يطلق النار على كل من يحاول عبور الحدود.

نازحون من ريف حلب يفترشون الأرض ويلتحفون السماء (ناشطون)

 مئات العائلات تجمعت عند معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، حيث طالب أفرادها السلطات التركية بالسماح لهم بالعبور إلى تركيا.

انتظار وحزن يرتسم على وجوه النازحين (الجزيرة)
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة